العمّال السوريون

مريم سيف الدين – صحافية لبنانية
مع استمرار سقوط البلاد في الانهيار والفوضى والأزمات الاقتصادية والسياسية تدفع الفئات الأكثر هشاشة، ومن بينها اللاجئون السوريون، الثمن مضاعفاً. 
راديو روزنة
يؤكّد عبد الرزاق، وهو عامل سوري في تركيا، أنه يخشى أن ينقطع ولو ليوم واحد عن عمله، ليس لأنه “مرتاح” بالعمل وإنما خوفاً من فقدان مصدر رزقه، الذي يعيل به أسرته اللاجئة في تركيا. ويعيش في تركيا نحو 3.5 مليون لاجئ سوري بينهم نحو 400 ألفاً في ولاية غازي عنتاب، إذ يسهم السوريون بـ 50% من المؤسسات الصناعية بالولاية
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني