العراق

ديانا مقلد – صحافية وكاتبة لبنانية
إنه وقت مثالي للحكومات الضعيفة الفاسدة لتفعل ما يحلو لها ولتجترح المزيد من السلطة بينما يصرف مواطنوها وقتهم وجهدهم لتوفير الحماية والطبابة والأمن والتكيف النفسي مع العزل والانكفاء.
ميزر كمال- صحافي عراقي
تضغط إيران بشكل كبير لاستبعاد رئيس وزراء العراق المكلف عدنان الزرفي، وهي لهذه الغاية أرسلت رجلها الجديد اسماعيل قآني إلى بغداد…
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
“داعش” قضى ومضى على نحو ما تفعل الفايروسات. استمر مقيماً في مكانٍ ما بعد أن فعل ما فعله، وقتل ما قتله. “كورونا” يتوقع له العلماء مساراً مشابهاً.
زينب المشاط – صحافية عراقية
يقول احمد: “أنا اعتقد أن الامام موسى الكاظم المعصوم يمتلك ولاية تكوينية على كل شيء، ومن ضمنها الفايروسات، وهو قادر على درء خطرها عنّا”!!!
ميزر كمال- صحافي عراقي
عبد الملك كان أحد المتظاهرين الذين قتلتهم قوات الأمن بأسلحة صيد الحيوانات، لكنَّها لم تستطع قتل صوته الجميل وذكرياته مع أهله وأصدقائه الذين لا يزالون يحتفظون بالكثير من مقاطع الفيديو التي توثق لحظات الفرح والحزن التي كان يعبر عنها من خلال الغناء.
فريق بغداد الاستقصائي
لايزال الخطف والتعذيب يمارس على نطاق واسع في العراق خصوصاً بحق المعارضين والناشطين السياسيين. في هذا التحقيق الاستقصائي شهادات ومعلومات رواها ناجون من أقبية الموت بسبب مشاركتهم في التظاهرات الاحتجاجية في البلاد.
ميزر كمال- صحافي عراقي
من ينقذنا؟ وكيف سننجو؟ نصرخ أمام الكاميرات، وفي المؤتمرات الصحافية، وفي الرسائل النصية، والمكالمات الهاتفية، نصرخ من عزلتنا، ومن الحجر الصحي، وخلال حظر التجوال، ومنع التجمعات البشرية، نصرخ، ونصرخ، ونخاف
زينب المشاط – صحافية عراقية
حالاتٌ كثيرة وأسر كثيرة مصابة في العراق، إلا أن غياب الوعي بالتعامل مع هؤلاء وحتى لدى بعض الكوادر الطبية يشعرهم بأنهم منبوذون، وأن مرض “كورونا” أشبه بوصمة عار، وأن الجميع يتجنبهم.
زينب المشاط – صحافية عراقية
لم أخرج إلا بعدما عُرضت عليّ صور لي أخذت بأوضاعٍ مُهينة أثناء التعذيب، وطُلب مني أن أوقع على ورقة وأبصم من دون معرفة محتواها ومن جعلني أبصم حذرني من العودة إلى ساحة الاحتجاج لأن ثمن هذه الورقة غالٍ.”
زينب المشاط – صحافية عراقية
إصاباتٌ كثيرة تظهر في بغداد، من دون أن تعلن عنها وزارة الصحة العراقية أو دائرة صحة بغداد، إلا أن العاملين في المستشفيات العراقية يؤكدون وجودها.
مايا العمّار- صحافية لبنانية
بعد المسيرات النسويّة غير المسبوقة التي شهدها العراق، تحدّث “درج” مع إحدى أبرز المناضلات الحقوقيّات العراقيّات للوقوف عند رأيها بالمشهد النسوي المستجد وتطلّعاتها للجيل العراقي الجديد، أو “جيل الحريّة”… فماذا قالت عن المسيرات النسويّة؟
مايا العمّار- صحافية لبنانية
انتزعت العراقيات الساحات، تماماً كما فعلن منذ اليوم الأول للثورة. لم تردعهن دعوات الفصل بين النساء والرجال في التظاهرات التي جاءت على لسان بعض الشخصيّات الدينيّة، فملأن الشوارع وهتفن بأعلى الصوت: “إنتِ الثورة وهم العورة!”
محمد خلف – صحافي عراقي
السؤال الأكثر إلحاحاً الآن بعد مرور أكثر من 3 أشهر على الثورة الشعبية في لبنان ودخول الثورة الشبابية في العراق شهرها الخامس، ما الذي يجب القيام به لمواجهة تمسك الأحزاب الفاسدة بالحكم ورفضها تنفيذ مطالب الحركة الاحتجاجية؟
ماجد كيالي – كاتب فلسطيني
نقلت تجربة “الكفاح المسلح” الفلسطيني عدواها إلى الحياة السياسية العربية، وإلى الوعي والضمير العربيين، ربما بما لا يقل عما حازته “الناصرية”، أيام ازدهارها.
منتظر ناصر – صحافي عراقي
لم يتوقع الصدر أن خروج أنصاره من الساحات سيزيدها زخماً ومعارضة، ما جعله يعود عن قراره الذي اتخذه بالانسحاب منها في غضون أيام، لكن العودة هذه المرة اتسمت بالعدائية والعنف بين الطرفين.
ثناء علي – صحافية عراقية
اقتحم أصحاب القبعات الزرق ساحة الصدرين في النجف وهجموا على خيم المتظاهرين بقنابل يدوية، ورصاص حي، وأحرقوا خيم المتظاهرين، فانتهى الأمر بمقتل أكثر من 10 متظاهرين، وجرح أكثر من 30 آخرين.
شبكة أريج
يقيم في الكويت حاليا قرابة 100 ألف شخص تحت مسمّى فئة البدون لا يزالون يعيشون بلا جنسية وبالتالي منتقصي الحقوق، وقد أثار برلمانيون المسألة مؤخراً بالقول إن أعدادهم تضاعفت وسط استمرار التقاعس عن حل هذه المشكلة العالقة منذ عقود…هذا التحقيق يروي قصصاً عنهم
ميزر كمال- صحافي عراقي
أمر رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر أتباعه بالعودة إلى التظاهرات الشعبية المستمرة منذ أربعة أشهر في العراق، لكنَّ العودة لم تكن من أجل تعزيز الاحتجاج، بل للقضاء عليه.
ثناء علي – صحافية عراقية
“سجاد” هو أحد الصدريين الذين اقتحموا مبنى المطعم التركي في بغداد. وقف عند أعلى طابق مطلاً على ساحات التظاهر راسماً ابتسامة المنتصر أثناء تحطيمه زجاجات كحول، ابتسم وقال” لقد نظفنا المطعم التركي من الفاسقين…”
خالد سليمان – صحافي وكاتب كردي عراقي
تُدار الغرفة الأمنية الخاصة بملف الاحتجاجات إدارة مشتركة بين الحكومة والمجموعات المسلحة، وإلا ماذا يعني اقتحام قوات الصدمة والقوات الأمنية الرسمية، ساحات الاعتصام في البصرة وإحراق خيم المحتجين واعتقال العشرات منهم؟
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني