الضفة الغربية

تغريد علي
“رغبتي الملحة في تحقيق حلمي الذي راودني لسنوات لم تقف عائقاً أمام الاستمرار في محاولاتي للوصول إلى مدينة القدس في يوم ما، والصلاة في المسجد الأقصى وقبة الصخرة، إلا أن قرّرت أخيراً سلوك طرق خطرة لدخول المدينة، عبر اجتياز الجدار العازل بواسطة استخدام السلالم الخشبية أو التسلق عن طريق الحبال”.
غياث الجندي – صحافي سوري
لا ينبغي لك أن ترى جدار الفصل العنصري لكي تعرف أنك في أراضي الضفة الغربية، فالطريق نفسه يخبرك. بين طرقات فلسطين 1948 وطرق الضفة فرق كبير، إلا في المناطق التي يستخدم المستوطنون الإسرائيليون طرقاتها.
مصطفى الدحدوح – صحافي فلسطيني
اكتفت الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة بالإدلاء بتصريحات صحفية تطالب حماس بالتراجع عن قرارها وخطوتها التعسفية والتي تهدف إلى تكريس الانقسام وتعطيل مسار النهوض بالقضية الفلسطينية، ولم يسجل أي خطوة جريئة للفصائل بوضع حد لأفعال حماس التي تفرض قوتها عبر التنكيل والقمع.
ترجمة – هآرتس
قالت خالة لهم: “يستيقظ أحمد في الليل ويصرخ: ابقوا رؤوسكم منخفضة، الجنود يطلقون الرصاص. وتتشبث عنان بوسادتها بكل ما أوتيت من قوة، وترتعش”. أما سمر، أم محمد، فجلست صامتة، وقد جفت عيناها من الدموع. فلم تنطق ببنت شفة إلا عندما دار الحديث حول المدرسة، فتبسمت وقالت بوهن: “محمد حلَم بأن يعمل في وكالة ناسا. أحب كل شيء مرتبط بالنجوم”.
ماجد كيالي – كاتب فلسطيني
ما يعزز مصدر القلق، أو التخوف، أن مسار تفكك مفهوم الشعب الفلسطيني، بات له أكثر من سبعة عقود (1948)، وقد ترتب عليه نشوء حاجات ومطالبات وسرديات جديدة…
ماجد كيالي – كاتب فلسطيني
خلال الشهرين الماضيين، فقط، ارتكب الرئيس الفلسطيني محمود عباس عديد من الأخطاء دون أن يحاسبه أحد، أو دون أن تقف جهة ما لمجرد مساءلته…
ترجمة – New York Times
ما زال والدي، البالغ من العمر 82 سنة، ينتظر اليوم الذي لا يتعين عليه فيه العيش في خوف من طردنا من وطننا. فأن تكون فلسطينياً في إسرائيل، يعني أن تنتظر اليوم الذي تُقرر فيه إسرائيل التخلص منك إلى الأبد.
محمود زغبر – صحافي فلسطيني
“لا أفق لما بعد الانتخابات، طالما أن إسرائيل لا تزال هي اللاعب الأساسي في المنطقة وهي لا تُفضل أن تحدث، ولكنها ترى ومعها الولايات المتحدة، أن الانتخابات إذا أجريت فلا بأس في ذلك”.
ترجمة – هآرتس
تتعمد نيسان أن تغطي وجهها بهاتفها المحمول، كما لو أنها تنأى بنفسها عن الاضطرار إلى سماع، مراراً وتكراراً، ما حدث لوالديها في تلك الليلة المشؤومة التي فقدت فيها والدها، على الأرجح لأنه لم يرتكب أي خطأ.
ماجد كيالي – كاتب فلسطيني
أراد الرئيس الفلسطيني، ومن معه من الطبقة السياسية المهيمنة، أن يجدد شرعيته (وشرعية سلطته)، بعد 15 سنة في منصب الرئيس، وفي عمر الـ85، إلا إن تلك الانتخابات، إذا تمت، سوف تؤدي إلى عكس ذلك…
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني