الضاحية الجنوبية

نزار غانم – باحث لبناني
مقتل لقمان سليم، لم يقتل سؤاله الأوسع والأعمق، وسؤال جيلنا المترامي أشلاء بين اليمن، والعراق، وسوريا ولبنان: أي لياقة إنسانية تعدنا بها الممانعة ورجالهم هم المسيطرون الفعليون اليوم على مفاصل مجتمعاتنا؟
باسكال صوما – صحافية لبنانية
وسط بؤسنا الطويل هذا… تحايا وقبلات على جبين طالبات طرابلس الشجاعات… أنتنّ الرادع الحقيقي!
رامي الأمين – صحافي لبناني
فيما كان مسلّحون “مجهولون” (طبعاً!) يمطرون صالون آية صبرا بالرصاص، كان مستشار الأمن القومي الإماراتي طحنون بن زايد قد غادر ضاحية بيروت الجنوبية قبل ساعات، وحطّ في طهران للقاء مستشار الأمن القومي الإيراني الأدميرال علي شمخاني. وكان لا يزال متنكّراً بالثياب “المكشوفة” نفسها. 
علي حسن
يسود في الضاحية صمت غريب بعد أي حادثة أو فاجعة في أرجاء الوطن، التجوال في شوارعها وبين محلاتها هو رحلة للبحث عن الناس وما يجول في خواطرهم في هذه الأثناء واللحظات المفصلية.
علي حسن
الداخل الضاحيوي يحمل الكثير من الأسى المكبوت.
علي حسن
بالتزامن مع تحركات الشعب في مختلف المناطق، يقوم من يضبط الضاحية بكرنفال واستعراض عسكري، وعرض عضلات قد لا نفهمه لأننا نفتقد البصيرة وبعد النظر.
هديل مهدي – صحافية لبنانية
من يجول في مناطق نفوذ “حزب الله” في الضاحية الجنوبية أو في جنوب لبنان سيلمس ثقل الخبر، فهناك ما يذكر بأجواء هذه المنطقة يوم اغتيل عماد مغنية، رفيق درب سليماني عام 2008 بتفجير في سوريا.
مايا العمّار- صحافية لبنانية
على مدى 12 عاماً، اعتاد اللبنانيّون تجديد مجلس الأمن الروتيني لولاية القوّات الدوليّة الموقّتة، أو “اليونيفيل”، العاملة في جنوب لبنان. أمّا التجديد الثالث العاشر، وإن مرّ كما سابقاته من قرارات التجديد، فلا يبدو أنّ المحادثات المُحيطة به خالية من الضغوط.
مايا الحاج- صحافية لبنانية
أهل الضاحية لا يحتفلون فقط ب”الشهداء” ولا تنتهي أبجديتهم الغذائية عند الهريسة وكعك العباس. هم أيضا يأكلون البوش دو نويل
حلا نصرالله – صحافية لبنانية
الاختلافات في اختيار المشاريع التجميلية للضاحية، ما بين تلوين الجدران الأمامية للجسر، وبين تدمير هيكل أساسي فيه وإعادة بنائه، تطرح علامات استفهام كبيرة حول سياسات التخطيط المدني العشوائية، ليس في الضاحية فقط بل في كل المناطق التي تشبهه
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني