الصحافة

CPJ
أدت النزاعات بين الحزبين الكرديين العراقيين الرئيسيين (الحزب الديموقراطي الكردستاني الحاكم، الذي يحكم منطقتي أربيل ودهوك، والاتحاد الوطني الكردستاني، الذي يحكم منطقة السليمانية) إلى بروز مشكلات تؤثر في الصحافيين والناس الذين يقابلونهم في تعاملهم مع السلطات.
ترجمة – هآرتس
بإمكان جولة في دربٍ من دروب ذاكرة موقع جامعة تل أبيب، بعنوان “الصحافة اليهوديّة التاريخية”، أن تكون مؤلمةً، بخاصة للصحافيّين.
خولة بو كريم – صحافية تونسية
يمكن اعتبار التحرّش من مسبّبات البطالة عند الصحافيات بالتحديد. فالصحافيات اللواتي تعرضن للتحرش ولم يستجبن للمعتدي عليهن، فقدن على الأرجح عملهنّ… هذا التحقيق يثبت ذلك.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
قبل عشر سنوات تقريباً، حين دخلت النفق الطويل في العمل الصحافي، كانت مهنة “الصحافة” تثير الفضول والاهتمام. أخشى أنها باتت الآن تثير الشفقة
أفراح ناصر – صحافية يمنية
“صحافيّة أم ناشطة؟” بالنسبة إلي، هذا السؤال يُطرح فقط على النساء الصحافيات عموماً، ونادراً ما يُسأل الصحافي الرجل “صحافي أم ناشط؟”، فالسؤال الدارج للرجال الصحافيين “صحافي موضوعي أو صحافي منحاز؟”
سعيد ولفقير – صحافي مغربي 
ارتفعت وتيرة الملاحقات والقضايا التي تطال صحافيين في المغرب. القصة الأبرز في الآونة الأخيرة محاكمة وسجن الصحافي توفيق بوعشرين بتهم اغتصاب وتحرش جنسي وهي تهمة تقول عنها منظمات دولية بأنها مفتعلة. قضية بوعشرين ليست الوحيدة..
سامر مختار- صحافي سوري
كل صمت عن قضية ما مجزرة بحق جماعة معينة. فحين يتمّ اعتقال ناشط سياسي، أو كاتب صحافي، تتجه الأنظار إلى كتّاب صحافيين ” كبار”، يُنتظر منهم موقف واضح من هذه القضية، لكن الواقع يقول أن بعض هؤلاء الكتّاب “الكبار” لا يملكون سوى رفاهية تأمّل المشهد “من فوق”
حازم صاغية – كاتب لبناني
في بيت عمّي كانت “الأنوار”، الصادرة في 1959، جريدة البيت. امرأة عمّي، المتشدّدة في ناصريّتها، كانت تمقت “النهار” و”الصفاء” و”الجريدة” وتعتبرها شمعونيّة الهوى. كان يكفيها أن ترى، يوميّاً تقريباً، صورة كبيرة لجمال عبد الناصر على صفحتها الأولى.
سامي الكاف – صحافي يمني
“حجم الصدمة يحجب القدرة على رؤية المشهد كلّه، لم يبقَ لنا سوى بعض الأحلام الجميلة في المنام، أما الواقع الشامل، فكابوس مؤرق”. يتحدّث الصحافي اليمني المعروف عبد الفتاح الحكيمي بمرارة عن الواقع الحالي في بلده
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
لطالما استعان الإسلاميون لدفع الشكوك عن نظامهم في تركيا بحقيقة تفوّق الأنظمة العسكرية عليه في القمع. يقولون إن محمد مرسي أقل ديكتاتورية من عبد الفتاح السيسي، وطبعاً فترة حكم النهضة في تونس لا تُمكن مقارنتها بمرحلة حكم زين العابدين بن علي. لكن تركيا تسابق نفسها على هذا الصعيد. 120 صحافياً في السجن، رقم له قصب السبق على صعيد القمع، ثم إن أدوار الحكومات الإخوانية في مصر وتونس واليوم في تركيا لا تخلو من ثقافة حكم اكتُسبت من العلاقة المديدة مع المضطهدين، بحيث شربت الضحية ملامح الجلّاد.
خالد سليمان – صحافي وكاتب كردي عراقي
أعلنت صحيفة “لوموند” الفرنسية بداية شهر فبراير/ فبراير 2017 عن مشروع خاص بها لتفحص المعلومات والتحقق من مصادرها، إذا ما كانت ملفقة أو صحيحة. وجاء المشروع الذي أطلقت عليه الصحيفة اسم “ديكوديكس”، بعدما أصبح نشر المعلومة والصورة والقصة مسموحاً لكل من يعيش حالة أو يسمع عنها من خلال شخص آخر. بموازاة ذلك، أنجزت مؤسسة “أنترنيوز” الأميركية في بلدان أفريقية مشروعاً بحثياً عن الشائعات وتأثيرها في الاستقرار الاجتماعي، وذلك من خلال العمل الميداني والتدريب الصحفي والعمل المباشر مع مَن يقومون بنشر الشائعات…
درج
لا ينبغي علينا أن نُطلق عليها “أخباراً زائفةً”؛ بل إنها في الواقع أخبار تعتمد على الإيمان. أجل، إنه الدين، أي الاعتقاد بوجود إله (أو آلهة)، يشبه تماماً قابلية تصديق الأخبار الزائفة.
يوسف بشير
تسرّبت إلى أروقة الصحافة في مصر معلومات تفيد أنّ الزعيم الفلسطينيّ الحاج أمين الحسيني دخل البلد بجواز سفر مزوّر يحمل اسم معروف الدواليبي، الشابّ الإسلاميّ السوريّ المقرّب من المفتي، وأنّ القصر الملكيّ رتّب للمفتي منزلاً في القاهرة، بعيداً عن الأنظار، حمايةً له من المطالبة الدوليّة باحتجازه…