fbpx

الشيوعية

حسين الوادعي – كاتب وحقوقي يمني
أليس تناقضاً مفزعاً أن دعاة المدن الفاضلة تسببوا في أبشع الجرائم والرذائل وخلقوا مدن الجوع والفقر والإرهاب والجريمة؟
وائل السواح- كاتب سوري
تعلّمت في بيروت في الأشهر الخمسة شيئاً جديداً اسمه “السياسة”. ففي بيروت فقط اكتشفت أننا لم نكن نشتغل في السياسة في سوريا، بل نطلق شعارات إيديولوجية وأخلاقية، ونسمّي أحلامنا سياسة، ثمّ ندفع ثمن ذلك سنوات من عمرنا في سجون غير أخلاقية وغير إنسانية.
يوسف بشير – كاتب عالمي كوني
علم “درج” أنّ يساريّين من مصر وسوريّا ولبنان والعراق والأردن وفلسطين اجتمعوا يوم الاثنين الماضي في بيروت بهدف إنشاء حزب سيكون، بحسب وصفهم، “اشتراكيّاً ثوريّاً وحدويّاً”.
ترجمة – The Guardian
تفتح قراءة فرويد أعيننا على مفهوم سيرورة الإنسان الحديث وتشكله. إذا عنت الحداثة أي شيء، فهي تعني فهماً معيناً للعملية التي نصنع بها أنفسنا لما نحن عليه: التأمل في ذواتنا.
حسام عيتاني – كاتب لبناني
لأن اكثرية مثقفيهم تنتمي الى الطائفة الشيعية. هذا الجواب المباشر والمختصر على سؤال العنوان، ورغم ارتكازه على عدد من الشواهد والأدلة، إلا أنه يبقى في سياق التفسير الهوياتي (الثقافوي) للظواهر الاجتماعية والسياسية.
يوسف بشير – كاتب عالمي كوني
عُثر مؤخّراً على وصيّة الزعيم الشيوعيّ السوريّ خالد بكداش الذي رحل عن عالمنا في 1995. في ما يلي ننشرها بعدما ساد الظنّ قبلاً بأنّها فُقدت، وفيها يُبدي بضعةَ آراء بسياسيّين وقادة عرفهم وعايشهم: “سأبدأ بالقول إنّني، عبر هذه الحياة المديدة، كرهت وأحببت واحتقرت وحسدت أشخاصاً كثيرين، لكنّ أكثر مَن انتابتني حيالهم مشاعر حادّة هم شخصان كرهتهما وشخصان أحببتهما وشخصان احتقرتهما وشخصان حسدتهما…
حسام عيتاني – كاتب لبناني
“قل لأبيك أن الله عندما خلقَ العالم، أرسل معه كتالوغ ليعرف البشر كيف يسيّرون حياتهم. هذا الكتالوغ هو القرآن. كيف يتصور أبوك وأصحابه أن يمشي العالم من دون دليل ومرشد؟ بل كيف يتصورون أن العالم قد وُجد أو لا”. بهذه الكلمات قابلني زوج قريبتي التي كنت أمضي بضعة ايام من عطلتي الصيفية في منزلها الجبلي. الرجل الخمسيني والعامل الميكانيكي الماهر، أي الهدف النموذجي المفترض للدعاية الشيوعية، كان يستشيط غضباً في وجهي أنا الفتى البالغ من العمر 13 عاماً، بسبب إلحاد والدي المزعوم وتأييده للشيوعيين الكفار.
حازم صاغية – كاتب لبناني
حازم صاغية – كاتب لبناني
حين يقام في الجامعة الأميركيّة ببيروت معرض عن الشيوعيّة، وعن “الفنّ والثورة في الشرق الأوسط”، فهذا خبر يتناول الجامعة أكثر ممّا يتناول الشيوعيّة.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني