الشرق الأوسط

محمد خلف – صحافي عراقي
“أصحاب نظريات المؤامرة يميلون إلى أن يكون لهم شيء واحد مشترك وهو إيمانهم بأن قوى سرية تحرك الأحداث الجارية حولهم وأنهم بالتالي لا يمتلكون مقدرة التحكم أو السيطرة على حياتهم”.
غالية العلواني – صحافية سورية
لم يكن بإمكان الكاتبة اللبنانية كيم غطاس أن تختار توقيتاً أفضل لإصدار كتابها “الموجة السوداء: المملكة العربية السعودية، وإيران، والصراع الذي دام أربعين عاماً، والذي كشف خفايا الثقافة والدين والذاكرة الجماعية في الشرق الأوسط”.
ترجمة – هآرتس
لا يريد رئيسُ الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إفسادَ العلاقة الشخصية الوثيقة التي عزّزها مع ترامب.
ترجمة – Foreign Policy
بعيداً من الأسباب الاستراتيجيّة والتاريخيّة والأخلاقيّة والسياسيّة للعلاقة “المتميّزة” بين الولايات المتّحدة وإسرائيل، فإنّ النفط هو سبب وجود الولايات المتّحدة في الشرق الأوسط أصلاً. وهنا تحديداً تكمن الأهمّيّة الكبيرة لهذه اللحظة
ترجمة – Foreign Policy
بعد ساعات من إعلان الولايات المتحدة إدراج الحرس الثوري الإيراني على قائمة المنظّمات الإرهابية، ردّت إيران بالمثل من خلال إدراج القيادة المركزية الأميركية على قائمة المنظمات الإرهابية الخاصة بها…
سامر القرنشاوي- كاتب وأكاديمي مصري
إن كان هناك متآمرون أشرار، فهم الذين أسقطوا حُكم بن علي في تونس وجمال حسني مبارك ومشروع توريثه في مصر، وألّبوا جماهير سوريا السعيدة الراضية على حكم البطل المغوار بشار الأسد، وأوقعوا العاقل الودود الحكيم معمر القذافي…
ترجمة – Foreign Policy
في عالمٍ مثالي، سترحل الولايات المتحدة من الشرق الأوسط تاركةً وراءها حلفاء عرب أقوياء، قادرين على الدفاع عن أنفسهم ضد أعدائهم المُشتركين. لكن احتمال حدوث ذلك يبدو بعيداً مثلما كان عندما بدأت الولايات المتحدة في تدريب الجيوش العربية في حقبة الخمسينات
ترجمة – Washington Post
أدى الاستهزاء بالرئيس ترامب، بسبب قراره الطائش والمتهوّر بإخراج القوات الأميركية من سوريا، والارتباك المستمر منذ ذلك الحين بشأن خطط الإدارة الحقيقية، إلى التعتيم على تطوّر أكبر حجماً، هو تقوية حركة ثنائية في واشنطن تسعى إلى حدوث انسحاب واسع النطاق من الشرق الأوسط
فيكين شيتريان – صحافي وكاتب أرمني
يمكن أن يتعلّم البشر من أخطاء ماضيهم، وتصحيح تلك الأخطاء في المستقبل. لكن في هذا الصدد، هناك فرق جوهريّ بين أوروبا والشرق الأوسط. يعرف الأوربيّون تاريخَهم، أمّا في الشرق الأوسط فنحن ننكر التاريخ ونلغيه؛ في أوروبا يتعلّمون من ماضيهم ومن إخفاقاتهم ومن كوارثهم؛ أمّا في الشرق الأوسط فنحن نحتفل بكوارثنا ونعدّها إنجازات بطوليّة عظيمة
ترجمة – The Atlantic
إنّ الأولوية الأولى، بالنسبة إلى الأنظمة المضادة للثورات، هي أن يمنعوا تكرار ثورات عام 2011، وهم يعتقدون أن الطريقة المثلى لفعل ذلك هي أن يستمروا في طريق القمع. لذا فإن ما دار من أحاديث في الفترة الأخيرة عن أن محمد بن سلمان هالك، أو أنه يمكن أن يُستبدل في أعقاب مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي، كانت جهلاً بالواقع العام في المنطقة
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني