السينما

إيمان عادل- صحافية مصرية
يمكن تفسير حالة الهياج غير المنطقية ضد الفيلم في مصر وتالياً في مجتمعات عربية أخرى بأنها نتاج حالة هوس عام بالإنكار، وادعاء مزعوم بأن أي مشكلات اجتماعية يمكن أن تحدث في العالم كله، لكنها لا تحدث هنا في بلادنا.
سندريلا عازار – صحافية لبنانية
تأخذك كل غرفة من غرف المنزل الشمالي، القديم، الذي يستضيف المعرض إلى حقبة عابرة من تاريخ لبنان حين كانت صالات السينما عامرة تنسج المجتمع وتشكله اقتصادياً وسياحياً وسياسياً.
عادل حداد
الفارق بين السينما، وبين الخطاب السياسي، أن الأولى تناضل وسط إشكاليات وأفكار وتمزقات عاطفية وأسئلة ذهنية، فيما الثاني قد يتجاهل تماماً هذه الجوانب.
علاء رشيدي – كاتب سوري
تبحث الإنسانية أن تُخلد تجربتها أو سيرتها على شكل حكاية، فنقول: “كان يا ما كان، هناك حضارة الإنسان، لم تهتم جيداً وبدقة لمضامين وأخلاق حكاياتها، فانقرضت، وهكذا كانت حكايتها”.
إيلي عبدو – صحافي سوري
الكاميرا التي أحدثت ثورة في فضح الفاشية في العالم، تم ترويضها خلال صناعة الدراما السورية، لتخدم الفراغ السياسي، ففي مشاهد كثيرة ترصد قضية اجتماعية شائكة كانت تمر صورة بشار الأسد أو والده، في الشوارع وعلى جدران الدوائر الحكومية باعتبارها، حياداً إيجابياً عما يحصل.
ترجمة – The Atlantic
“أليشا روديس” هي منسقة للعلاقات الحميمة في شبكة HBO التلفزيونية الأميركية، وهو لقب جديد يشير حرفياً إلى “مدرب المشاهد الجنسية”… هل فكرتم يوماً كيف تُصوّر المشاهد الجنسية السينمائية؟
درج
كل ما عليكم فعله هو مشاهدة تلك الأفلام التي تم حظرها …
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني