السوسيال

عبد اللطيف حاج محمد – محمد فارس
وصف محمود المدارس السويدية و”السوسيال” بأنها “الأوسخ” وأنها “وصمة عار” لأنهم “يعبثون بأولاد المسلمين”.
عبد اللطيف حاج محمد – محمد فارس
يبدأ “السوسيال” بالتحقيق لحظة تلقيه معلومات تفيد مثلاً بتعرض طفل لسوء معاملة أو وجود خطر يتهدده. هدف التحقيق هو بيان حاجة الطفل لدعم “السوسيال” من عدمه. ويبقى تحقيق المصلحة الفضلى للطفل هي المحدد الأساس لجميع الخطوات.
عبد اللطيف حاج محمد – محمد فارس
شكلت الفيديوات التي قام مؤثرون وشخصيات دينية عامة من خلالها بالتعليق على حوادث سحب الأطفال، بعضهم داخل السويد بينهم أئمة مساجد، في انتشار معلومات مغلوطة حول ظروف وأعداد الأطفال المسلمين الذين “تسحبهم” السويد من ذويهم.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني