السخرية

مكسيم عثمان
الجميع يعرف مدى الرقابة الهائلة التي يفرضها النظام على أي تجمع، ولو كان تجمعاً ذليلاً من أجل الحصول على أسطوانة غاز.
آية منصور – صحافية عراقية
ألا يشعر الجناة الذكور بالإرهاق من كره النساء؟ ألا يشعرون بالتعب من التحريض والتعنيف؟ بالطبع لا، ولن يفعلوا، طالما أن البيئة التي تحتضنهم تزرع في رأس كل رجل أنه محصن من العقاب، وأنه يستطيع فعل ما يحلو له لأنه “ذكر”.
علاء رشيدي – كاتب سوري
تصنف الإنتاجات الساخرة على موضوعات الجندر ضمن إطار الكوميديا الخطرة، كونها تتناول موضوعات محرمة في كثير من المجتمعات، ما يشكل خطراً على ممارسيها، مثل موضوعات المثلية في العالم العربي أو أفريقيا، أو التطرق إلى المثلية في البلدان المتدينة.
علاء رشيدي – كاتب سوري
هل تتناسب الكوميديا مع التجارب التي تعيشها المنطقة المنكوبة والخالية من الديمقراطية والمحكومة بالعنف؟ وكيف يمكن أن تزدهر الكوميديا في ظل سلطات استبدادية أو دينية متشددة؟
باسكال صوما – صحافية لبنانية
المسألة ليست مادية أو اقتصادية بحتة، إنها أعمق بكثير. نحن نتحدّث عن معنى أن نكون على قيد الحياة، معنى أن نحصل على استراحة آمنة في نهاية الأسبوع من دون أن يكلّفنا ذلك ثروة…
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني