fbpx

الزعامة السنيّة

حازم صاغية – كاتب لبناني
لقد تكشّف، مرّة أخرى، أنّ فعاليّة الطوائف، لا سيّما حين تجنّ وتتكارهُ، أكبر كثيراً من فعاليّة التشابه الطبقيّ والإيديولوجيّ وما قد يستتبعه من توافق في السياسة الخارجيّة.
حازم صاغية – كاتب لبناني
في بداية الحرب اللبنانية، تشكّلتْ حكومة “إنقاذيّة” رأسها رشيد كرامي. لم تحفظ الذاكرة عن تلك الحكومة سوى تعهّدات رئيسها بأنّ “الجولة الرابعة (من الحرب) لن تقع”. الجولة تلك وقعت بالطبع، وبعدها تلاحقت جولات ما عُرف بـ “حرب السنتين”.تلك الحرب أعلنت الأزمة الوجوديّة للزعماء التقليديّين، للسنّة منهم خصوصاً..
حازم صاغية – كاتب لبناني
كانت معركة الشهابيّة، ومن ورائها القاهرة، ضدّ صائب سلام، من أعتى المواجهات التي عرفتها الحياة السياسيّة اللبنانيّة بعد الاستقلال. المعركة كانت شرسة، وسلام كان شرساً أيضاً.
حازم صاغية – كاتب لبناني
مع تولّي فؤاد شهاب رئاسة الجمهوريّة، أواخر 1958، بدت زعامة السنّة في لبنان شديدة البعثرة والتفتّت. الطائفة السنّيّة لم تكن قد استكملت تشكّلها الذي تمّ في وقت لاحق وارتبط باسم رفيق الحريري. أبرز علامات البعثرة أنّ القطيعة كانت كاملة بين السياسيّين السنّة في المدن وزملائهم في الأرياف
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني