الربيع العربي

OCCRP – مشروع تتبع الجريمة المنظمة والفساد العابر للحدود وشركاؤه
أصبح رجل الأعمال المصري حسين سالم كلمة مرادفة للمحسوبية والفساد اللذين ميزا العقود الثلاثة التي حكم فيها الرئيس حسني مبارك. كانت علاقته مع بنك “كريدي سويس” عميقة، واستمرت الفضائح لعقود من الزمن.
OCCRP – مشروع تتبع الجريمة المنظمة والفساد العابر للحدود وشركاؤه
ثروات بعشرات ملايين الدولارات في مصرف “كريدي سويس” لرؤساء دول وشخصيات مرتبطة بالحكومات العربية. مشروع وثائق سويسرية يكشف بعضاً منها.
وحيد عبد المجيد – كاتب مصري
ضيَّع الصراعُ على الدستور الثورة في مصر بـ”ضربة قاضية” غدت سهلةً بعدما بلغ الانقسام أعلى مبلغ. وضيَّع الوضع، الذي نتج عن عدم التوازن في المجلس الذي صاغ الدستور، الثورة في تونس بـ”النقاط”.
إيمان عادل- صحافية مصرية
11 عاماً على ثورة يناير و7 سنوات على سقوط شيماء برصاص غادر، ولا يزال المصريون عاجزين عن تفسير كيف انقلبت أحوالهم وكيف خسروا خيرة شبابهم وشاباتهم ليعودوا إلى نقطة البداية.
وحيد عبد المجيد – كاتب مصري
إذا صحت فرضية اعتماد رفض الديموقراطية موقفًا وعقيدةً للنظام العربي، يصبح ضروريًا ترقب ما سيحدثُ في ثلاثةٍ من بلدانِه في الفترة المقبلة هي تونس والسودان وسوريا.
إيلي عبدو – صحافي سوري
عدم تطوير “الإسلام السياسي” في مصر عقب الثورات العربية نظرة جديدة للحكم، واستسهال العنف، وعدم طمأنة قطاعات واسعة من المجتمع. كل ذلك، جعله خصماً مناسباً، تستثمر فيه “الثورة المضادة”، لتوسع القمع.
هديل الروابدة- صحافية أردنية
هذا المشهد، يحتاج إلى جلوس مكونات” الدولة الرسمية والسيادية، على طاولة حوار وطني، لتحديد العلاقة بينها، وبلورة هوية الإصلاح المنشودة، اقتصادياً وسياسياً واجتماعياً، قبل الذهاب إلى تعديلات الدستور وقانوني الانتخاب والأحزاب”.
ماجد كيالي – كاتب فلسطيني
عن أي سوريا يدافع أصحاب التنكر لمعاناة الشعب السوري؟ وهل سوريا مجرد قطعة أرض أو مجرد ساحة أو موقع جغرافي، أم أن سوريا هي شعبها، ومن دونه تكف عن كونها سوريا؟ 
“درج”
أخبار وفيديوات عدة انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي عقب سيطرة العسكر على مقاليد السلطة في السودان، هنا أبرز هذه الأخبار المضللة.
خالد منصور- كاتب مصري
لم يقم البرهان بانقلابه بسبب الاستعصاء السياسي وتضييق الخناق الاقتصادي فحسب، بل لأنه أيضاً كان من المقرر أن يسلم رئاسة مجلس السيادة الحاكم إلى المدنيين.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني