الحوثي

صفية مهدي – صحافية يمنية
“أسمع وأقرأ عن حصار تعز وعن معاناة سكان المدينة منذ سنوات، لكنني ما إن ذهبت إليها، كنت أقف مذهولاً أمام حقائق فظيعة تفوق الوصف”
صفية مهدي – صحافية يمنية
“من أين أنت”؟ هذا السؤال وجهه مجندون تقول المعلومات إنهم من قوات ما يعرف بـ”المجلس الانتقالي الجنوبي”، لأحد الجرحى، متبوعاً بالضرب والركل. المشهد يختصر واقع التعبئة المناطقية، كما يعكس صورة عن الانتهاكات المرتكبة خلال الأحداث الدائرة في عدن ومحيطها جنوب اليمن خلال الأيام الماضية.
صفية مهدي – صحافية يمنية
“ما أقسى أن تعيش منفياً مبعداً قسراً.. تعيش حالة انتظار لا يبدو أن لها نهاية على المدى القريب”.
مصطفى نصر – صحافي يمني
مذ اشتعلت شرارة الحرب الأولى في اليمن قبل 4 أعوام، يدرك كثر من اليمنيين أنها ليست حربهم، بل صراع قوى إقليمية جعلت من اليمن أرضاً للنزاع. في هذا السياق، يأتي الهجوم الذي شنته جماعة الحوثي المسلحة على منشآت نفطية في المملكة العربية السعودية في ذروة الأزمة التي تعصف بالمنطقة، مع حشد الأساطيل الأميركية في مياه الخليج.
وداد البدوي – صحافية يمنية
كانت صورة النساء لافتة، إنه تجمع يزيد عن مئة امرأة قدمن من مختلف المحافظات ومن دول العالم، تجمع أصاب المنتفعين من الحرب بالهستيريا، فأغلقوا الملفات وفتحوا سيرة النساء
درج
في المذبحة الأخيرة، ليس القاتل وحده هو المجهول، حتى هوية بعض الضحايا الأطفال مجهولة.تداولت وسائل الإعلام الاجتماعي أيضاً قصة أم هرعت إلى المدرسة لتكتشف أن ابنتها قتلت في الانفجار لتصرخ مفجوعة: “ابنتي ماتت وهي جائعة”.
لؤي شبانة
تساءلت متعجباً أثناء سفري بين صنعاء وعدن والحديدة: كيف يمكن إسقاط عبارة عن تزايد تهديد المجاعة والآثار المدمرة للنزاع على المدنيين من الاتفاق؟
ترجمة – The Guardian
نال السعوديون الجزء الأكبر من الامتعاض العالمي على تدخلهم الدموي في اليمن، إلا أن الإمارات تلعب دوراً أقوى على أرض الواقع
ترجمة – The Guardian
مع تزايد المخاوف الدولية بشأن الأزمة الإنسانية في اليمن، يذكر تحقيق أجراه الصحافي محمد أبو الغيط وشبكة (أريج)، أن صفقات الأسلحة لا تقتصر على التسليح العلني للمليشيات الحليفة للتحالف، بل تمتد أيضاً إلى تسليح جماعات هامشية متناحرة تقاتل في معاركها الخاصة لتوسيع مناطق سيطرتها.
عبد الرشيد الفقيه – باحث حقوقي يمني
مشكلة سلاح المجموعات في اليمن هي إحدى المشكلات الأساسية والجذرية المؤثرة في كيان البلد وحاضره ومستقبله، وتُمثل وحشاً يلتهم أكبر المكتسبات وأصغرها
حسين الوادعي – كاتب وحقوقي يمني
صعود خطابات المظلومية ليس إلا تعبيراً ثقافياً عن تقطع أوصال اليمن بعد الحرب إلى كانتونات طائفية ومناطقية فقدت إحساسها بالمواطنة وبالانتماء اليمني. فوسط طوفان المظلوميات التي لا ترضى إلا بإذلال الآخر هل يمكننا الحديث عن مظلومية واحدة لكل اليمنيين
المُشاهد
في لحظة يضج بها العالم بسبب جريمة اغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي، عمدت مليشيات جماعة الحوثي لاقتحام فندق وسط العاصمة صنعاء، وسوق 20 صحافياً، تحت تهديد السلاح، وأخذهم إلى مقر “الأمن القومي” (جهاز المخابرات).
حسين الوادعي – كاتب وحقوقي يمني
فهم الصراعات اليمنيّة صعب. فما يعرفه العالم عن ديناميات الحياة السياسية فيها قليل، أما التغطية الإعلامية الخارجية للصراع فهي أسيرة مصالح القوى الإقليمية المتدخّلة. هناك على الأقل خمسة أوهام لا بد من التخلّص منها نحو فهم أفضل للحرب في اليمن…
سامي الكاف – صحافي يمني
رغم سوء حالها، رفضت المرأة السبعينية أن تأخذ مالاً من متبرّعين. قالت، “نريد أن نعيش بكرامة”، ثم ذهبت إلى حال سبيلها مختفية بين جمع من الناس. في بلد مثل اليمن لا يستطيع فكاكاً من حرب كارثية أطبقت عليه منذ نحو ثلاث سنوات ونصف السنة، يحاول اليمنيون مواصلة حياتهم في ظل واقع صعب لا يرحم أحداً.
ترجمة- The Independent
استولى تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية على مساحةٍ تُقدّر بـ700 كيلومتر على امتداد الساحل اليمني مع بداية النزاع في اليمن عام 2015. وبزوغ حربٍ أهليةٍ ثانيةٍ من رحم أخرى قائمة، سوف يوفّر للتنظيم المزيد من الأراضي للسيطرة عليها.
أفراح ناصر – صحافية يمنية
كان علي عبد الله صالح يعرف جيداً أن الإعلام هو جزء لا يتجزأ من عتاده وأسلحته في الحرب ضد أي عدو، وهنا نقصد الحوثيين. لكن ماذا حدث بالضبط للإعلام الممول والموالي لصالح بعد مقتله؟
أفراح ناصر – صحافية يمنية
معركة الحديدة مهمة لأسباب أكبر من ما يعلنه التحالف العربي، فالانتصار في جبهة الحديدة يطرح أسئلة كثيرة عن المعارك المقبلة في الصراع القائم، فالتقدم العسكري في الحديدة لقوات التحالف غيّر وما زال موازين القوى بين أطراف الصراع، خصوصاً في ظل تغييب الحل السياسي.