الحوثيون

حسين الوادعي – كاتب وحقوقي يمني
باستثناء عدد محدود من مشتركي خدمة “عدن نت” في محافظة عدن جنوب اليمن، فإن جميع المحافظات البالغ عددها 22 محافظة باتت معزولة عن العالم.
ترجمة – The Intercept
“سأواصل عملي؛ ولم أندم قط على ما فعلته برغم الخسارة التي تكبدتها. لم أعد قادرة على العيش في اليمن والبقاء مع عائلتي بسبب عملي. إنها مسؤوليتي كوني محامية، ومدافعة عن حقوق الإنسان، وإنسانة. يجب أن أدافع عن هؤلاء الضحايا لأنهم لا يملكون ملجأ آخر”.
“درج”
خاضت السعودية وإيران نزاعات بالوكالة في كل من سوريا، ولبنان، والعراق، وصولاً إلى اليمن وساحل الخليج. فما مصير هذه النزاعات وكيف ستترجم في الساحات المفتوحة في الصراع بين البلدين؟
حسين الوادعي – كاتب وحقوقي يمني
كما قدم اليمنيون دماءهم وأموالهم لنصرة الرسول ثم لنصرة ابن عمه علي وأولاده من بعده، ها هم مرة أخرى يقدمون النصرة بالدم والمال لحفيد الرسول الهادي ويؤسسون دولة آل البيت على أطراف الخلافة الإسلامية المتفككة.
حسين الوادعي – كاتب وحقوقي يمني
إذا كانت الحرب قد انتهت كخيار للحسم وتوقفت معظم الجبهات فعلياً، فلماذا تأخر السلام في اليمن؟
خيوط – موقع يمني
لم تنَل الحرب من أطفال اليمن فحسب، بل طاولت أيضاً أرحام أمهاتهم قبل خروجهم منها، وكأنه شرح مبكر لواقع بلادهم الأليم.
عبد الرشيد الفقيه – باحث حقوقي يمني
لا يمكن الاكتفاء بالدور الأميركي في دفع السعودية لإعلان مبادراتها المبجلة للسلام في اليمن، فمجال اختبار التوجه السعودي نحو السلام في اليمن ومثله التوجه الأميركي المعلن، ليس ما تصدره من تصريحات، بل يتمثل بالسلوك النافذ للسعودية وحليفتها الإمارات.
سكينة محمد – صحافية يمنية
ما يحدث من سطو على الموارد ونهب للثروات في المحافظات الجنوبية والشرقية، وفرض هيمنة عبثية من أطراف خارجية، سيضر أجيال ما بعد الحرب التي ستدفع ثمنه، ويحدث هذا على المكشوف، وخلال سنوات، ووسط تحكم التحالف بقيادة السعودية والإمارات علانية بالحكومة المعترف بها دولياً في اليمن.
رانيا العبدالله – صحافية يمنية
“مجازر عديدة ارتكبت بحق المدنيين منذ اندلاع الحرب. هناك العديد من الاستهدافات طالت المدينة خلال السنوات الست الماضية ، ومازالت هذه الاستهدافات مستمرة ، وأدت إلى سقوط عدد من الضحايا خصوصًا من الأطفال جراء القصف العشوائي للأحياء السكنية من قبل جماعة الحوثي”. 
سحر محمد – صحفية يمنية
الحصار الحوثي الخانق الذي يطبق على مدينة تعز، جعل عملية جلب الماء من خارج المنزل محفوفة بالمخاطر الأمنية.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني