fbpx

الحشد الشعبي

شبكة “نيريج” للصحافة الاستقصائية في العراق
لا تقتصر الضغوط والاغراءات لشراء البطاقات الانتخابية على المناطق المحررة وفي الأجهزة الأمنية، ففي جنوب البلاد أيضاً يسعى مرشحون للحصول على تلك البطاقات وضمان أصواتها لمصلحتهم عبر توزيع “هدايا” وأموال.
منتظر الخارسان- صحافي عراقي
يعاني الشباب العراقي من مستويات علمية متدنية وهذا ينعكس سلبا على واقع الجيش العراقي. فهل كان الأولى بالحكومة، تطبيق قانون التعليم الالزامي بشكل اكثر صرامة للقضاء على مستوى الامية بدل محاولة عسكرة المجتمع المدني؟
منتظر الخارسان- صحافي عراقي
الموازنة الحالية لم تراع أساسيات حياة المواطن العراقي اليومية، ولم تعمل على التخفيف من معاناته، بل أسفرت التدخلات السياسية فيها عن تنفيعات لمصلحة المتنفذين…
منتظر الخارسان- صحافي عراقي
ظهور قاسم مصلح في الاستعراض ومعانقته قيادات “الحشد” يشكّل بحسب مراقبين، تأكيداً على الخطوط الحمراء التي تضعها الميليشيات لمنع ملاحقة قياداتها، ودليلاً على ضعف الدولة.
منتظر الخارسان- صحافي عراقي
عزمت ام ايهاب على رفع منسوب احتجاجها في الأيام الأخيرة بعد اطلاق سراح قاسم مصلح. أصرّت على نصب خيمتها الاحتجاجية أمام محكمة كربلاء، وجوبهت بالرفض والمنع من القوى الأمنية.
درج
طوال نحو عام، اعتاد المحتجون، الذين اعتصموا بالآلاف في ساحة التحرير أو كانوا يتجمعون في محيطها، على مشاهد الموت وسقوط رفاقهم بالرصاص الحي وقنابل الغاز وبأسلحة القنص، حتى تجاوز عدد القتلى 560 والجرحى العشرين الفاً.
سنار حسن – صحافية عراقية
“الاف المسجونين بتهم الإرهاب لا يزالون في السجون وكثير منهم اعتقلوا لأسباب طائفية،فيما لم يبق قاسم مصلح سوى أسبوعين ليخرج بعدها كبطل، إنه التحالف العميق بين النظام والميليشيات”.
منتظر الخارسان- صحافي عراقي
تعرف عن مصلح شدّته وبطشه في التعامل مع عناصر لوائه، كما ارتبط اسمه بعمليات تهديد لضباط في الجيش العراقي.
منتظر الخارسان- صحافي عراقي
قيادات الحشد الشعبي بدأت تلمس تبدلاً في الرأي العام تجاهها، مع اتهام شخصيات قيادية فيها باغتيال نشطاء ومتظاهرين واستهدافهم.
علي خنجر – صحافي عراقي
منذ تفجّر الاحتجاجات العراقية في تشرين الأول 2019 والتي عُرفت لاحقاً بثورة تشرين، تكررت الاتهامات الموجّهة لمليشيات قريبة من إيران ومنضوية تحت هيئة الحشد الشعبي بقمع التظاهرات واغتيال وتغييب الناشطين.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني