الحرية

ديانا عيتاوي – مدونة وناشطة لبنانية
لا أعرف الكثير عن عائلة ريما لكن عندما يشغّل والدي أغاني فيروز في المطبخ، أغيّرها بسرعة، في محاولة لطرد الشراويل والعساكر والمخاتير. أما ريما فكيف لها أن تفعل ذلك؟ أي خزانة تفتح إن كانت فيروز لا ترتدي إلا العباءات والأسود.
علاء رشيدي – كاتب سوري
النص أو العرض المسرحي الذي يرغب أن يكون ثورياً بامتياز هو ذلك القادر على طرح الأسئلة النقدية على الفكر والممارسات الثورية، وهو أيضاً القادر على تناول الموضوعات الأخلاقية والفلسفية خلفها.
أبو بكر سالم- شبكة الصحافيين الاستقصائيين “أريج”
تستمر العثرات في طريق ميمونة ومبروكة وخيرة وفال، وغيرهم العشرات من ضحايا الاستعباد، الذين يحاولون تخطي العقبات التي تحول بينهم وبين العدالة في تعويضهم عن سنوات أمضوها تحت نير الاستعباد.
علاء بركات – صحافي مصري
لقب “صائد الفراشات” أُطلق على دومة لكثرة اصطياده قنابل الغاز المسيلة للدموع والتي تشبه في رفرفتها أجنحة الفراشات، كي يلقيها بعيداً من المتظاهرين خلال أحداث ثورة 25 يناير.
هاني محمد – صحافي مصري
السيسي يتصرّف حيال الإنتاج الفني بعقلية “أمنية” تعتقد أن هامش الحرية الذي كان متاحاً في عصر حسني مبارك وسمح بظهور صور حقيقية من الفساد على الشاشات، هو السبب المباشر في سقوط النظام، وليس الفساد نفسه.
وائل السواح- كاتب سوري
لم تذهب تلك السنون سدى، ولا مضت عبثاً، ففيها ومنها تعلمنا دروس الحرية، وكسرنا حاجز الخوف، وأفقدْنا الطاغيةَ وأعوانه هالاتهم المزيفة.
“درج”
لا يوجد مبرر لأي احتلال، لا في فلسطين، ولا في أوكرانيا، ولا في أي مكان، لا الموقع الاستراتيجي، ولا ادعاء مقاومة الإمبريالية يبرره.
مناهل السهوي – كاتبة وصحفية سورية
إلى اللواتي يخشين أن يكن أنفسهن لأن الذكورية الصارمة ما زالت أقوى منهن، إليهن… سيأتي يومٌ تدركن فيه أن الحياة حقٌّ لكنَّ، سيأتي ذلك اليوم حتماً.
نور الدين حوراني – كاتب سوري
“شايفة يا حجّة شو صار فيكن من ورا الحرّيّة اللي بدكن ياها!” فأجابته، من دون أن تلتفت إليه: “والله يا خالة مابدنا لا حرّيّة ولاغيرها كلّ اللي بدنا ياه إسقاط هالنظام”. كانت إجابتها أقسى من رصاصة في رأس الضّابط، وفي صدور عناصره.
هاني محمد – صحافي مصري
“لن يتغيّر أي شيء، ولن أحقق أي شيء، ويمكن أن أموت في المعتقل، وأفقد حياتي وأحبائي… واخترت العمل، أن أعمل كي أنسى ولا أجد وقتاً للتفكير في الثورة وما بعدها”.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني