الحرب السورية

عمر الهادي – مدون سوري
“مرحباً دمشق… هل تذكرينني؟!”، قبل أن يدرك الطفل داخلي أن الأماكن تتفتت كما الجثث عندما تصاب بالحرب، لم أعرف من أين تبدأ دمشق فكلها مهدّمة.
وحيد عبد المجيد – كاتب مصري
ما زال الاستهتار بأخطار الكولونيالية الروسية الجديدة مستمراً بعد غزو أوكرانيا، ومحاولة احتلال أراضيها كلها لخلق واقع جديد.
ملاذ الزعبي- صحافي سوري
لا أعرف أين انتهى المطاف بصديقي وما هو موقفه من كل ما شهدته بلادنا التي جلنا في أرجائها، وكيف سيكون رد فعله إذا ما شاهد نفسه جالساً بجوار باسل المغيب منذ أكثر من تسعة أعوام.
نور الدين حوراني – كاتب سوري
كل ما في القصة، أن ضياء الذي لم يتجاوز السادسة، أثناء انتظاره مع أبيه عند أحد الحواجز، أشار إلى سلاح أحد العساكر، وصاح بأعلى صوته أنه  يشبه “البارودة” التي اشتراها له أبوه، فظنوا أن أباه يملك سلاحاً. لذلك قاموا بتصفيته، برغم أنهم فتشوا منزله ولم يجدوا شيئاً.
سلوى زكزك – كاتبة سورية
إن كان العقل البشري أكثر إبداعاً من الحياة في مواجهة الإفلاس والعجز الاقتصادي، إلا أن العاطفة تتفوق على العقل وعلى عاتيات الأيام والظروف حالكة السواد والقهر.
Crimethinc – ترجمة
لا نسعى، في السطور التالية، إلى عقد مقارنة بين ما يحصل في سوريا وأوكرانيا. فالموقف يظل مختلفاً حتى إن كانت كلا الحربين بدأت بثورة، وحتى إن كان أحد المعتدين هو نفسه.
ماريا شهيل
اليوم صار بإمكاننا أن نقول إننا نشارك في حرب عالمية مع “حليفنا الروسي” ولا غضاضة في رفع الأسعار وانتزاع الدعم واختفاء الوقود. ما يهمنا أن تكون الحكومة راضية عن نفسها .
جود حسن – صحافي وناشط فلسطيني سوري
ليس من السهل تتّبع أخبار الحرب الروسية على أوكرانيا علينا نحن إذ جئنا من حربٍ ما زالت نيرانها مشتعلة في بلادنا.
مصطفى إبراهيم – حقوقي فلسطيني
ينطلق الحذر الإسرائيلي من عدم رغبتها في استمرار الحرب الروسية- الأوكرانية، كي لا تضطر إلى الاختيار بين الولايات المتحدة وروسيا، وهذا ما تخشاه ولا ترغب به. 
نور الدين حوراني – كاتب سوري
لم يكن أحد يعلم ليلتها، أن تلك البيوت المتفرقة، المحيطة بالثكنة، تعتبر بالنسبة إلى عناصر جيش النظام ومخابراته، أماكن تهدّد محيطهم، قد يستخدمها الجيش الحر كمراكز للهجوم على الثكنة.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني