fbpx

الحرب الأهلية

طارق اسماعيل – كاتب لبناني
عموماً، وفي ظل تنافر سياسي هائل ودائم بين “أمل” والعونيين، لا تزال طقوسه سارية حتى الراهن، كان لا بد لهذا التنافر أن يعبر عن ذاته ككل مرة، وهو راهناً، ومن على محطة بنزين، باشر سياقاً آخر أخرج الألسن ومذماتها كتعبير عن حقد تصعب مداراته بصيغ إنشائية كالعيش المشترك…
ايلي كلداني – ناشط في مجال التنمية المحلية
كلّ ما يهمني الآن شراء حمار لنقل المياه من “عين الضيعة”، لأنها بعيدة نسبياً من المنزل وكلما أتذكر سنين طفولتي حاملا “غالون” 20 ليتراً من أسفل القرية إلى المنزل، يؤلمني ظهري.
ديانا مقلد – صحافية وكاتبة لبنانية
مرت سنة.لم تعلن نتائج التحقيق ولم يحاكم مسؤول واحد، وأهل الضحايا والناجون عالقون بذكرى لحظة العصف المرعب والغبار الأحمر الذي قوّض حياتهم إلى الأبد.
ميريام سويدان – صحافية لبنانية
المذهبيّة التي يخال البعض أنها وُئدت لا تزال حيّة وشرارة صغيرة قادرة على إعادة إحيائها.
ميريام سويدان – صحافية لبنانية
المماطلة وتمييع التحقيقات في ملف المفقودين يفسّران النهج الوحيد الذي تتّبعه السلطة السياسية في معظم القضايا في لبنان. ولا يشي إلا بتكرار السيناريو مع أهالي ضحايا انفجار المرفأ ونحن على اقتراب الذكرى السنوية الأولى للجريمة…
نبيل مروة – موسيقي لبناني
في هذا الشرق الحزين، تُقرع طبول الأناشيد وأجراس الأغاني الحماسية، في دعوة صريحة ومفتوحة إلى أجيال جديدة، للدخول في حروب جديدة مقبلة… هي دعوة لاستدامة الموت المجاني في أبشع صُوَرِه.
ميريام سويدان – صحافية لبنانية
تُحاول القوى السياسية طيّ القضية بذريعة شركات التأمين ومقايضة أهالي الضحايا بالمال للسكوت عن الجريمة، عبر إجبار شركات التأمين على دفع التعويضات للمتضررين، خصوصاً في ظل انهيار اقتصادي كبير يشهده لبنان.
“درج”
شهر على جريمة مرفأ بيروت لم يتم خلالها مقاضاة أي مسؤول خلال هذه المدة تكشفت وثائق ومعلومات تظهر أن طبقة سياسية وأمنية واسعة كانت تعلم بشحنة الموت، فمن كان يعلم و…لم يفعل شيئاً؟
هوشنك اوسي – كاتب وصحافي كردي سوري
غالباً ضحايا الحروب، وكي يستردّوا توازنهم، يخضعون للعلاج النفسي. الحرب الأهليّة، إذا ضربت بلداً، المشتركون فيها، والذين يقفون على الحياد، كلّهم ضحايا. وعليه، الجميع بحاجة إلى إعادة تأهيل نفسي.
حسام عيتاني – كاتب لبناني
يقال أن كل مُعترض على مسار التسوية السياسية في لبنان، هو داعية حرب أهلية أقرّ بذلك أو أنكر. استقرار بلدنا يهدده من يرى أن التسوية التي يجري التهليل لها في وسائل الإعلام وتصريحات السياسيين، تشكل مقدمةً لتكريس اختلال موازين القوى الداخلية، وتعكس اللحظة الإقليمية الحالية، على نحوٍ، سيجعل من العسير تغيير الاتجاه العام في الأعوام المقبلة.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني