الحجاب

ميريام سويدان – صحافية لبنانية
تعيدنا قصة جنى إلى قصص كثيرات أُرغمن على ارتداء الحجاب، كما دُفعت أخريات لخلعه. وفي كلا الحالتين، ينقضّ البعض على شأن المرأة الشخصي، ويسود نقاش حامٍ حول حقها في التصرف بجسدها.
ليال حسن
عند أيّ نقاشٍ يحتدم حول الحجاب، تُستحضر غالباً امرأتان، الأولى محجّبة والأخرى لا. المحجّبة أيضاً امرأتان، واحدة تساق إلى ساح الأضواء كبطلةٍ مقاتلة، وثانية تغمرها الأضواء نفسها ولكن في معرض التنديد بالتمييز ضدّها ووصم الفاعلين بالعنصرية وعداء الحريات الشخصية…
إيمان عادل- صحافية مصرية
لا يتوقّف الجدل القائم حول مسألة الحجاب في مصر، فهو يُعدّ من الموضوعات الحاضرة دوماً والجاهزة لتحفيز التناحر سواء على السوشيال ميديا أو عبر المنصّات الإعلامية المختلفة…
ترجمة – موقع آسو
 خلال العقود الأربعة الأخيرة، لم يكن عدد النساء اللاتي يخلعن الحجاب في الأماكن الخاصة قليلاً، ومع ذلك، فقد استغرق الأمر وقتاً طويلاً حتى تقف النساء ضد ضغط القوى الرسمية مثل الشرطة ودوريات التوجيه والإرشاد وغيرها، ويكشفن النقاب في الأماكن العامة
ترجمات – Daily Mail
دعا سياسي إيراني بارز إلى إجراء استفتاء حول فرض الحجاب، ما أثار احتجاجات في جميع أنحاء البلاد التي تتبنى نهجاً إسلامياً متشدداً، من قبل نساء يطالبن بإلغاء القانون من دون إجراء تصويت.
ترجمة – The Guardian
ليلى علي علمي قدِمت إلى السويد في الثانية من عمرها، بعد أن هربت عائلتها من الحرب الأهلية في الصومال، وهي ألقت أول خطاب لها في البرلمان، وذلك بعد فوزها المفاجئ في الانتخابات التي أجريت هذا الخريف، وهو فوز يعِد بأن تصبح النائب صوتاً للمستهدفين من قبل موجة معاداة المهاجرين الكبيرة
ترجمة – موقع آسو
لم يكن هناك ما يمنع قانوناً من ارتداء معطف بلون معيّن، لكن معظم الطالبات في الجامعة كنّ يرتدين الأسود، واعتادت الأعين على رؤية الأسود، لهذا السبب كان مظهري غريباً بالنسبة إلى حارس الأمن والانضباط، وكان يودّ لو يُلحق بي عقوبة ما
سامي دورليان- باحث لبناني
صحيحٌ أنّه في اﻷيّام اﻷولى لاستكشافي الجزائر العاصمة، شعرت بأنني في إحدى المدن الفرنسية المُطِلَّة على البحر المتوسّط، إذ إنّ العُمران مشابهٌ جداً والتكلّم باللغة الفرنسية رائجٌ إلى حدٍّ فاق تصوّري، وصحيحٌ أنّ نسبة النساء المُحجّبات كانت أقلّ ممّا كنت أتوقّع، إلاّ أنّه بعد مرور أسابيع، شرَعَتْ تستوقفني ظواهر عدّة، نبّهتني إلى أنّ فرنسا بعيدةٌ جداً.
حسين الوادعي – كاتب وحقوقي يمني
تلفت اليسار يميناً ويساراً باحثاً عن نموذج يمكنه مواجهة الانتصارات المتلاحقة للرأسمالية وقيمها فلم يجد أمامه إلا الحركات الدينية. ولأن اليسار المهزوم لم يعد صاحب مشروع شمولي فقد اختصر مشروعه في هدف واحد أعمى هو مقاومة الامبريالية. وشاء له الوهم أن يرى في حركات الفاشية الدينية الصاعدة القوة الوحيدة القادرة على مواجهة الامبريالية وهزيمتها.
ترجمة – Los Angeles Times
في الذكرى السنوية الأولى لحركة #MeToo العالمية، قدم المرشد الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي حلاً للنساء الغربيات اللاتي يواجهن التحرش الجنسي وهو: ارتداء الحجاب.
وائل السواح- كاتب سوري
خرجتُ من مبنى وكالة “سانا” متمهّلاً. كانت الساعة تقترب من الأولى صباحاً، وغلالة حزن خريفية تلفّ حديقة الأرسوزي التي كانت مقفلة ككلّ حدائق دمشق التي تُغلق ليلاً في وجه العشاق والمشرّدين والمثليين وكلّ المهمّشين في المدينة. سرت على سور الحديقة باتجاه المصرف المركزي والسبع بحرات…
مايا الحاج- صحافية لبنانية
حليمة آدن تحمل كلّ مسببات الهزيمة في عالمٍ لا يمنح الفرص سوى للأقوياء. هي أولا امرأة، وثانياً صومالية، وثالثاً، مسلمة، ورابعاً محجبة، وخامساً مهاجرة… كلّ ما تملكه هو جمالها وابتسامتها وإصرارها.
بادية فحص – صحافية وكاتبة لبنانية
قبل انتقالها إلى بيروت كانت تعاني من قلة التعرق، الهواء جاف في المدينة الداخلية البعيدة عن البحر، حيث كانت تعيش. الآن صارت تغرق في عرقها كمن يعيش في طشت ماء. يخرج العرق من منابت شعرها، يتمدد على طول عمودها الفقري ثم يتساقط إلى الأرض مثل قطرات المطر، يصبح جسدها من أعلاه إلى أدناه أشبه بكأس نفثت برودتها إلى الخارج، حتى مسامات وجهها صارت تقطر عرقاً.
بادية فحص – صحافية وكاتبة لبنانية
جددت ظاهرة خلع الحجاب في الأماكن العامة في الجمهورية الإسلامية السجال بين المحافظين والمعتدلين، ومهدت لمرحلة تراشق جديد في المواقف ما بين الطرفين. غالباً، تسير العملية السياسية في إيران بهذا الشكل. يتبنى أحد الطرفين موقفاً معيناً، يكون فيه الطرف الآخر على النقيض منه تماماً. أما الفئة المتنازع عليها أو باسمها أي الشعب، فتقع عليها تبعات هذا التناقض، فتضيع حقوقها وتنحرف قضاياها عن أهدافها المرجوة…
درج
قبل أيام، جرى الاحتفاء باليوم العالمي للحجاب، وهو حدث سنوي أنشأته امرأة بنغالية المولد هاجرت إلى نيويورك تُدعى ناظمة خان. تهدف خان إلى “تعزيز التسامح والتفاهم الديني” عن طريق تشجيع النساء اللواتي لا يغطين رؤوسهن عادةً (غير المسلمات أو المسلمات غير المحجبات) لمحاولة ارتداء الحجاب ليوم واحد فقط.
بادية فحص – صحافية وكاتبة لبنانية
تزيح البوشية (النقاب) قليلاً عن وجهها ثم تعود فترخيها، يربكها احتكاكها الأول بضوء هذه المدينة الجديدة وهوائها وأصواتها. تأخذ نفساً عميقاً وتعاود اختلاس النظر. تبحر عيناها فوق رمال الفلاة المحيطة بها، تعانقان القباب والمآذن التي تظهر في البعيد، وتعلوان وتهبطان رفقة سرب من حمائم المقام…
حسام عيتاني – كاتب لبناني
لا يشكل اجتياح الحجاب للمظهر النسائي في بلادنا علامة على “ردة” نحو قيم محافظة ومتشددة فحسب، بل أيضاً يشكل تماهياً أعمق مع الجانب الاحتجاجي والمعارض للحركات الاسلامية عندنا: استبداد السلطات في مصر وسوريا والعراق ودول المغرب، اندمج مع تبنيها السفور. معارضة الاستبداد بالاسلام السياسي يعني حكماً معارضة سفور رموزه النسائية. وليس من الضروري أن كل النساء الحاضرات حفلات أم كلثوم كنّ مؤيدات لحكم الملك فاروق، أو للحكم الناصري فيما بعد، بيد أنهن كنّ الصورة التي رآها الناس لما يريد النظام أن يكن النساء عليه.
بادية فحص – صحافية وكاتبة لبنانية
أذكر أنني كنت صغيرة لم أبلغ التاسعة من عمري حين فرض عليَ والداي الحجاب، كان سقف خياراتي وقتها هو الاستسلام، فانصعت لرغبتهما من دون مقاومة ولا اعتراض، رغم أن الحجاب في ذلك الوقت كان نادراً، ويكاد يكون مظهراً مستهجناً بين بنات جيلي.