الجيش السوري

هشام بو ناصيف – باحث وأكاديمي لبناني
كيف اهتزّت مواقع الضباّط السنّة في الجيش السوري، ثمّ سقطت تدريجياً، مذ نجح حافظ الأسد ورفاقه في السيطرة على القوّات المسلّحة عام 1963؟
راديو روزنة
غابت عبارات التمجيد عن نعي عدد من الضبّاط رفيعي الرتب لدى جيش النظام السوري خلال الفترة الأخيرة، واكتفي بإرجاع الوفاة لأسباب طبيعيّة، في حين يقول معارضون إن النظام لن يتخلى عن سياسة “تصفية” ضبّاطه ومسؤوليه…
راديو روزنة
استخدم أطراف الصراع، وبخاصة جيش النظام السوري، مختلف أنواع الأسلحة، إذ قصف المدن والبلدات بالبراميل المتفجرة والصواريخ الفراغية والارتجاجية والبالستية، كما استخدمت القنابل المحمّلة بغازات سامة بينها السارين. ولكن، لم يكن البشر فقط هم ضحايا الحرب، إذ طالت آثارها السلبية البيئة كذلك، بما في ذلك الماء والهواء والتربة، والغطاء الأخضر
ترجمة – هآرتس
يردّد كبار المسؤولين نفس النغمة في كل المناسبات بأن سلاح الجو الإسرائيلي له مطلق الحرية في اختراق المجال الجوي السوري، وسوف يكرّر هجماته على …الأهداف العسكرية هناك إذا لزم الأمر. ولكن وفقاً لتقارير الأخبار الأجنبية، لا يحدث أياً من ذلك على الأرض
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني