الجولاني

تيم غوراني
الضغوط المعنوية التي يتعرّض لها الأهالي وترقّبهم لدخول إدلب في أتون مواجهة عسكرية شرسة في القريب العاجل، تؤرّق السكان وترعبهم. تتداخل المشاعر ما بين الاطمئنان والخوف، ويسيطر سؤال واحد في مخيّلة الجميع: هل حقاً سنواجه النزوح من جديد؟
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني