الجنجويد

لمياء الجيلي – صحافية سودانية
كنّ في صلب الحراك السوداني ضد حكم عمر البشير، لكن هل التغيير الذي يحدث الآن في السودان لمصلحة النساء؟ وهل مطالب النساء جزء من الأجندة المطروحة للتفاوض؟
عبدالجليل سليمان – صحافي سوداني
تشبه حال ميليشيات الجنجويد، حال “حزب الله” في لبنان والحوثيين في اليمن، فهم دولة داخل دولة، تعقد الاتفاقيات مع دول أخرى ولها ميزانية منفصلة وتقوم بحملات تجنيد للشباب والأطفال خارج نظام المؤسسة العسكرية الرسمية (الجيش).
عبدالجليل سليمان – صحافي سوداني
“بعد اقتحام ميليشيات الجنجويد ساحة الاعتصام، حيثُ كنا، تمكنّا من الاحتماء بكلية الأشعة المجاورة، إلاّ أن مفرزة من الميليشيات لاحقتنا… هددونا بالسلاح وضربونا ضرباً مبرحاً، ما أفضى إلى إزهاق أرواح البعض. نهبوا أموالنا وأشياءنا، ثم فصلوا الرجال عن النساء، وحدث ما حدث..”
عبدالجليل سليمان – صحافي سوداني
يبدو المشهد في الخرطوم بعد مذبحة ما بات يعرف بـ”ليلة الغدر”، شديد التعقيد، بل هو أشبه بلوحة سوريالية بألوانٍ حزينة وخطوط متشابكة.
عبدالجليل سليمان – صحافي سوداني
مع تسلل ضوء الفجر إلى خيام المعتصمين، تسلل آلاف الجنود المنسوبين إلى مليشيا الجنجويد القبلية وشرعوا في ارتكاب فظائع دفعت بجنود في الجيش للاجهاش بالبكاء وهم يقفون مكتوفي الأيدي لا يستطيعون حماية المواطنين ولا أنفسهم حيثُ صودرت منهم أسلحتهم وفق أوامر عليا صدرت قبل أربعة أيام من المذبحة.
عائشة البصري – إعلامية مغربية
يعيش السودان تحولات من الصعب التكهن بمآلها. فلم تمض بضعة أسابيع على انطلاق انتفاضة شعبية في نهاية السنة الماضية، حتى تحولت إلى مشروع ثورة قابلها النظام بثورة مضادة سوَّقها على أنها انقلاب.
خالد منصور- كاتب مصري
تحقق الشعار الذي رفعه المتظاهرون السودانيون السلميون وهو أن يسقط الرئيس بشير و”بس”.كان الشعار ذكي سياسياً لأنه أغلق الباب أمام عددٍ من ردود الفعل الاستباقية التي صارت حكمة شائعة في بلدان عربية عدة: وماذا بعد أن يسقط؟ وما هو البديل؟ ومن هو الجاهز للحكم؟
عائشة البصري – إعلامية مغربية
لكل حراك أو انتفاضة أو ثورة مُحركها. فإن كان رفع سعر الخبز وغلاء المعيشة قد أشعلا حقاً فتيل الانتفاضة في السودان، فإن ما أبقى الشعلة حية هو إجماع جلّ الشعب على أنه حان وقت رحيل الجنرال عمر البشير وإخوانه. مطلب حاد يؤيده من يدرك بأن السودانيين ينتفضون ضد نظام ذي رأسين، عسكري وإسلاموي في الوقت نفسه .