الجفاف

منتظر الخارسان- صحافي عراقي
العراق مقبل على واقع مائي قاسٍ، لم نشهد له مثيلاً في السنوات الماضية. فلا يمتلك في الوقت الحالي سوى 50 في المئة من احتياطاته المائية بالمقارنة مع العام الماض.
منتظر الخارسان- صحافي عراقي
مربو حيوان الجاموس في الأهوار يجدون في فكرة اسعاف الحيوانات بالزوارق تخفيفاً من الثقل الملقى على عاتقهم، إلا أنهم يجدونه غير كاف.
حنان بطاش ـ صحافية جزائرية
برغم دقة نظام الفقارة وفاعليته في الحفاظ على الماء وحماية البيئة، إلا أنه يتحوّل شيئاً فشيئاً “طريقة بدائية” لجلب الماء، وهي معركة تربحها المضخات الكبيرة والآليات المتطوّرة وما تخلفه من آثار مضرة بالبيئة.
خالد سليمان – صحافي وكاتب متخصص بشؤون البيئة والمناخ
لقد دخل العراق في نفق العطش، يهدده اللسان الملحي البحري جنوباً وتخنقه سياسات تركيا وإيران المائية شرقاً وشمالاً، وبينهما جفاف قاس ناتج عن تغير المناخ المتصاعد، ناهيك بجرائم محلية منظمة بحق كميات المياه المتوفرة.
علي كريم إذهيب – صحافي عراقي
كانت المياه الواردة من إيران إلى العراق تبلغ 7 مليارات متر مكعب يومياً فيما تبلغ اليوم صفراً. بعد قطع طهران مياه ثلاثة أنهار بشكل مفاجئ ودون الإدلاء بأي تصريح رسمي، وهي أنهار سيروان والكارون و الكرخة التي تمد مناطق شرق العراق بالمياه العذبة.
سحر محمد – صحفية يمنية
الحصار الحوثي الخانق الذي يطبق على مدينة تعز، جعل عملية جلب الماء من خارج المنزل محفوفة بالمخاطر الأمنية.
خالد سليمان – صحافي وكاتب متخصص بشؤون البيئة والمناخ
للمرة الأولى في تاريخه، انخفضت نسبة المياه في نهر الفرات في سوريا أكثر من خمسة أمتار، ما أدى الى توقف الكثير من محطات الري عن الخدمة.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
بطبيعة الحال كان يمكن تفادي المزيد من الضحايا لو أن الدولة اللبنانية استجابت لاستغاثة عكار بسرعة، أو لو أن السلطات المحلية في البلديات تمتلك المعدات اللازمة لمواجهة الكوارث.
دحام الأسعد – غيوم بيرييه
“ينخفض منسوب المياه يوماً بعد يوم. تتمثل الخطة بتعطيش السكان لجعلهم يدعمون تركيا…”، خَفّضت تركيا معدل تدفق نهر الفرات إلى البلدان المجاورة بنسبة 60%.
خالد سليمان – صحافي وكاتب متخصص بشؤون البيئة والمناخ
في خضم الأزمة الصحية والاقتصادية الناجمة عن تفشي جائحة “كورونا” (كوفيد-19)، يعاني الأردن الذي يعد من بين أفقر البلدان مائياً في المنطقة كما يرزح اقتصاده تحت وطأة النمو السكاني المطرد، إذ يبلغ عشرة ملايين اليوم فضلاً عما يقارب مليون ونصف المليون لاجئ ومقيم.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني