fbpx

الجزائر

الياس حلاس – مدير نشر جريدة “توالى” الإلكترونية الجزائرية
أخفى فريد بجاوي عشرات ملايين الدولارات في صناديق ائتمانية بمنأى عن المحاكم الجزائرية والإيطالية وكذلك إدارة الضرائب الكندية. إذ يسمح الهيكل القانوني لهذه الصناديق بالتصرف في هذه الثروة من دون أن يكون مالكها الرسمي.
محمد الهادي الحيدري – صحفي تونسي
شكل الموقف الفرنسي من الحراك الجزائري على أرجح التقديرات، القطرة التي أفاضت كأس التوتر ودفعت إلى حالة الجمود في العلاقات مع تنديد باريس بما اعتبرته قمعاً للاحتجاجات وتضييقاً على الحريات.
مجيد صراح – صحافي جزائري
” كلما اقتربنا أكثر ارتفعت الحرارة أكثر وظهرت ألسنة اللهب. في البداية كان الأمر فظيعاً لكن كلما تذكرت أن هناك من كان في ذلك الوقت يحاول إطفاء تلك النيران تقول لنفسك أنك لا تقدم شيئاً مقارنة بهؤلاء”.
“درج”
مع وصول النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي إلى باريس لبدء فصل جديد من مسيرته مع نادي باريس سان جرمان، انتشرت صورة قال ناشروها إنها للجماهير التي استقبلته في مطار العاصمة الفرنسيّة… إلا أن الادعاء خطأ!
ليديا حدّاق – أكاديمية جزائرية
ينددن بعنف الشرطة، يتضامنن مع معتقلي الرأي ويرفضن ظروف سجن المعتقلين السياسيين وانتهاكات حرية الرأي، هكذا تحاول النسويات أن يجعلن قضيتهن شاملة، إذ يعتبرن أنفسهن مواطنات في بلد لا يستثني فيه التعسف والاستبداد أحداً.
الياس حلاس – مدير نشر جريدة “توالى” الإلكترونية الجزائرية
حتى لو لم تزور الانتخابات بالمعنى الحرفي للكلمة، لأنها في مثل هذه الظروف ليست بحاجة إلى التزوير، فالنتيجة محسومة لصالح شبكات السلطة التي تكفل فوزهم باستبعاد منافسيهم، أو دفعهم إلى عدم المشاركة بطريقة أو بأخرى. كما يبقى الترهيب أهم سبل السلطة.
فاطمة بدري – صحافية تونسية
لم تستثنَ الصحافة من التضييقات التي تمارسها السلطات الجزائرية من أجل منعهم من فضح انتهاكاتها مع المتظاهرين ولضمان عدم تغطية تظاهرات الحراك على الحملات الانتخابية.
درج
في سياق رفض التضييق الحاصل، أعلن موقع “توالى” الجزائري المستقل الاحتجاب احتجاجاً على القمع والتعسف الحاصل، فماذا يحصل في الجزائر؟
الياس حلاس – مدير نشر جريدة “توالى” الإلكترونية الجزائرية
بشرائها شركة “جازي”،ظنت الدولة الجزائرية أنها وضعت يدها على شركة اتصالات كبرى. لكن الصفقة انتهت بامتلاك هيكل ضخم و فارغ.
ستيفن ج. كينغ – أستاذ مساعد في جامعة جورج تاون
عندما يكون الجزائريون السود على مرأى من مواطنيهم البيض، يمكن للكلمات والنظرات أن تفصلهم عن باقي المجتمع وتحاول إذلالهم، بأوصاف عنصرية…
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني