fbpx

الجاز

إيلي عبدو – صحافي سوري
للقضية الفلسطينية لدى الوعي العربي بعد تذنيبي، كلما فتر قليلاً عاد بقوة أكثر. والذنب إذ تمثل بالابتعاد عن مبادئ وأدبيات مواجهة العدو، فإن التوبة والتصالح مع الذات السياسية التي جوهرها فلسطين، هو استعادة الحماسة الأولى لنصرة الأقصى و”رمي إسرائيل في البحر”. وبين الذنب والتوبة، لا يلعب الزمن دوراً في تغيير القناعات، من يتحمس لمسألة القدس اليوم بعد قرار الرئيس الأميركي بإعلانها عاصمة لإسرائيل، يملك الوعي الذي درج خلال حرب 1967.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني