الثورة الجزائرية

سامي دورليان- باحث لبناني
السلطة في الجزائر لا تُخْتَصَر في دار الرئاسة ولا في قيادة الجيش ولا في أجهزة الاستخبارات ولا في حزبَي النظام ولا في شركة النفط العمومية ولا في طغمة رجال اﻷعمال، بل هي موزعة على تلك الجهات وغيرها. هذا الكتاب يشرح كيف ..
الياس حلاس – صحافي جزائري
لم تتوقف احتجاجات الجزائر بل أصبح المتظاهرون يطالبون برحيل قائد أركان الجيش أحمد قايد صالح، الذي يمثل السلطة الفعلية الحالية والذي أصبح في نظر الشارع جزءاً من المشكلة.
نصري حجاج – سينمائي فلسطيني
كلفلسطينيين كنا نحلم ببلاد لم نرها وولدنا بعيداً منها، وكنا نرغب في طرد الاستعمار منها لأنها بلادنا. وبسبب هذه المشاعر البريئة ربما، كنا نحب الجزائر ونحلم بتحريرها
World View
حتّى اللحظة، لا يزال المحتجّون مصرّين وصاخبين، على رغم سلميّتهم. إلّا أنه في ظلّ غياب قرار حازم وغير عنفيّ، من المرجّح أن تقود الاضطرابات إلى ظهور تحدّيات أمنيّة شائكة؛ لا من حيث الاضطرابات وإجراءات القمع الأمنيّ وحسب، وإنّما أيضاً من حيث إتاحة مجال إضافيّ للجماعات الجزائريّة المسلّحة للظهور من جديد والتوسّع.
الياس حلاس – صحافي جزائري
أصبح الكل يجاري الشارع، سواء أكانوا من المعارضة أو ممن يتحكمون بالسلطة. لا أحد يريد الإمساك بزمام المبادرة وعرض خارطة طريق أخرى. فلا أحزاب المعارضة تملك من السيطرة ما يقنع المتظاهرين ولا من هم على رأس مؤسسات الدولة قادرون على فرض حل سياسي
يوسف بشير – كاتب عالمي كوني
إذا كانت التظاهرات الشعبيّة هي ما فرض على بوتفليقة عدم الترشّح لعهدة خامسة، فإنّ “سبباً إضافيّاً دفع في هذا الاتّجاه”، ذاك أنّ الرئيس، وفي الليلة التي سبقت إعلان تراجعه عن الترشّح، استقبل الرئيس الراحل هواري بومدين في أحد أحلامه…
الياس حلاس – صحافي جزائري
تمدد حراك الشارع الجزائري وأخذ أشكالاً مختلفة، وأحدث انشقاقات داخل تنظيمات محسوبة على النظام، كانت حتى الآن سنداً قوياً للرئيس بوتفليقة.
أحمد عيساوي – كاتب لبناني
أصدر الإليزيه بياناً أعلن فيه مسؤولية الدولة الفرنسية عن تعذيب وقتل الباحث في الرياضيات الشيوعي موريس أودان، المتّهم بمساعدة مجموعات المقاومة التابعة لجبهة التحرير الوطني الجزائرية عام 1957..قرار فتح الباب مجدداً على ملفّ التعذيب في الجزائر ومسؤولية فرنسا.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني