التعليم في لبنان

عدنان الأمين – أستاذ جامعي لبناني
 ما دَور المعلمين والمديرين في تنفيذ المنهج، هل هي مسألة إعداد وتدريب أم هي فوق ذلك مشكلة تعيين هؤلاء وتوزيعهم و”لا مسؤوليتهم” بسبب التسييس الفاضح لهذا التعيين؟
مها شعيب وكاثرين برون – مركز الدراسات اللبنانية
كان للأزمة الاقتصادية  اللبنانية التي قد تكون واحدة من أكثر ثلاث أزمات حدة على مستوى العالم منذ منتصف القرن التاسع عشر، تأثير مباشر في التعليم، مع عدم التحاق بين 45 إلى 55 في المئة من الأطفال اللاجئين بالمدرسة.
علي كريم إذهيب – صحافي عراقي
“الجامعات اللبنانية لا تستطيع العمل من دون وجود يد لها في العراق تساعدها في جذب الطلاب الذين لا يحالفهم الحظ بالقبول الأكاديمي الحكومي”
باسكال صوما – صحافية لبنانية
“إيجار السرير في غرفة مشتركة نحو 700 ألف ليرة، وأحتاج إلى 200 ألف ليرة أسبوعياً لأنزل من قريتي إلى بيروت وأعود في آخر الأسبوع. هذا عدا مصروفي الشخصي وتنقلي داخل بيروت والكتب والقرطاسية. والدي موظف في شركة، كيف سيؤمن حاجاتي التي تفوق راتبه؟”.
سمير سكيني – كاتب لبناني
المتابع للوضع الاقتصادي المتدهور وأزمة كورونا وكيف انعكس تربوياً سيلحظ أن مؤسسات تعليمية عدة تمادت بجشعها عبر إجراءاتٍ مختلفة، منها احتكار توزيع الشهادات على الطلّاب قبل أن يدفع الأهالي القسط كاملاً.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني