fbpx

البيت الأبيض

ترجمة – The Atlantic
وصف مسؤول سابق رفيع المستوى في البيت الأبيض ترامب قائلاً، “إنه مقاتل شوارع، فهو يفضل اقتلاع رؤوس أعدائه، بدلاً من أن يعاملهم بالحُسنى”.
ترجمة – The Guardian
هذا الأسبوع تركّزت كل العيون على أشجار عيد الميلاد الخاصة بميلانيا ترامب: لماذا كانت حمراء اللون؟ لماذا كان عددها كبيراً؟ كيف لشيء مصنوع من التوت أن يكون بهذا الغرابة؟ هل كان الترف هو المشكلة؟
خالد العكاري – كاتب لبناني
الرئيس الأميركيّ جورج هيربرت بوش، الذي رحل قبل أيّام قليلة، خلّف أثرين مهمّين على السياسات العربيّة: في العراق وفي فلسطين – إسرائيل. لكنْ بغضّ النظر عن فرز الإيجابيّ عن السلبيّ في تأثيراته، يبقى من الضروريّ، أوّلاً، أن يشار إلى أنّه كان آخر رئيس يمثّل التقليد الوسطيّ الجمهوريّ.
ترجمة- Vox
تُمثل سيدة أميركا الأولى بعض الغموض في نظر الشعب الأميركي. على رغم ذلك أو بالأحرى، بسبب هذا الانفصال، حاول الناس في مناسبات كثيرة فهمها بواسطة الطرائق الوحيدة المتاحة، ألا وهي ملابسها.
ترجمة – The Guardian
تقابلنا بعد يومين من افتتاح إيفانكا ترامب المبتسمة للسفارة الأميركية في القدس، بينما يُذبح عشرات الفلسطينيين. سألتُ تشيلسي إذا كانت تشعر بأي تعاطف مع الابنة الأولى، المضطرة إلى تنفيذ تعليمات أبيها الغريبة، أم أنها تراها متواطئة معه. تجمدت تعابير وجهها فوراً.
ترجمة – Slate
..الأهم مما نراه ويعكسه شكل الغلاف، أن اللغة المستخدمة في الإعلان عن محتوى الكتاب مبتذلة ونمطية متداولة
درج
خلال سنة وأكثر قليلاً من عمر إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترام، دخلت شخصيات عديدة البيت الأبيض وخرجت، إما من خلال إقالة أو طرد من دون سبب. هنا أحداث وتفاصيل لشخصيات دخلت خرجت في عهد ترامب…
ترجمة – The Daily Beast
خلف الجنون والأكاذيب التي حفلت بها سنة ترامب الأولى في الحكم؛ كان قرع الطبول في الخلفية ثابتاً، وراسخاً، ومستمراً. وانكشف في يوم 22 يناير/ كانون الثاني عام 2017، حين أعلنت مستشارة الرئيس كيليان كونواي مصطلح “الحقائق البديلة” للمرة الأولى. إن احتقار دونالد ترامب للغة، والآثار المتنوعة لذلك بدأت قبل ذلك بكثير. لكن هذا المفهوم كان سطحياً، ودرامياً، وصريحاً بشكل لا تطرف له عين لدرجة أنه أسس قواعد للاعتداءات التالية. تماماً كالصافرة الأولى لوابل من قذائف المدفعية التي تشير لبدء معركة ستسفر عن الكثير من الخسائر…
حسام عيتاني – كاتب لبناني
قوبلت كلمة وينفري التي تضيق بها التعريفات، ببهجة عارمة وذهب بعض المحللين إلى الجزم أن المذيعة الشهيرة ستتحدى ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة، والترويج لمقولة أن وينفري ستعيد الأمور إلى نصابها في البيت الابيض، الذي اجتاحته عاصفة التخبط والاعتباط والنزوات الطفولية الترامبية. لكن سرعان ما جاءت لحظة التفكير الأعمق من بريق قاعة توزيع الجوائز الفنية، وصرخات استحسان كبار نجوم هوليوود.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني