الانتفاضة اللبنانية

حسن الحفار – باحث لبناني في علم الألسنية
كأن “كورونا” جاء بقدرة كونية كوزمية حجةً على طبقٍ من ذهب، للمتعطشين لقمع الناس كل فترة وأخرى، بحجة الثورة وبسبب تعطيل البلد، والآن من أجل سلامة البلد وأهله
ديانا مقلد – صحافية وكاتبة لبنانية
عمدت السلطة الى حرق الخيم وكأنها الوباء، تماماً كما تفعل بعض الدول مع جثامين ضحايا كورونا حيث يسارعون الى حرقها ودفنها من دون جنازة ومن دون محبين. أحرقت السلطة في لبنان ساحات الاحتجاج وحاولت دفنها من دون ضجة.
سمير سكيني – كاتب لبناني
في هذه الظروف، يعيد السكّان اكتشاف منازلهم، مجرين عليها التعديلات المناسبة. أما الظاهرة الأهم هنا، فهي “إعادة إنتاج البلكون”، أو الشرفة.
جوزيف يارد – مهندس لبناني
مطلوب الوضوح بالرؤية وأن لا يُترك العميل، وهو صاحب المال، دميةً في مهبّ رياح أهواء المصارف ومزاجيّتها و”مطاطيّة” التعاميم ، وأن يرى ولو بضبابية نسبيّة، مسار الكابوس الذي يرافقه على طريق الجلجلة.
رامي الأمين – صحافي لبناني
ـ”كورونا” أرخى بظلاله على كل شيء، في لبنان والعالم. والمرض أعاد ترتيب الأولويات، حتى راح بعض الثوار يهللون لقرارات الحكومة الصارمة، ولقمع الناس بالقوة تحت مبررات صحية
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
“كورونا” فرصة جديدة لأصحاب المصارف لكي يكرروا ما فعلوه في بداية الثورة. لنا معهم تجربة على هذا الصعيد، لكن جشعهم تجاوز هذه المرة فعلتهم تلك.
حنين الأحمر – صحافية لبنانية
عملت بجدّ وادّخرت لكي لا أضطر إلى ترجّي أحد. كل ما عملت لأجله في حياتي كان من أجل ألّا أذل على باب مستشفى، فعشت الذلّ كله على باب مصرف
حسن الحفار – باحث لبناني في علم الألسنية
لا شك في أننا نشهد مرحلة جديدة، يبرز فيها عصيان للأسس الضابطة والمنظمة لتصرفاتنا. أسس شيدتها الأنظمة القمعية الحديثة بمؤسساتها الإعلامية والمعرفية والعسكرية.
سمير سكيني – كاتب لبناني
على ضوء الأحداث الأخيرة في لبنان، ذهب الكثير من الناشطين إلى تشبيه واقعنا اليوم بواقع رواية 1984 لجورج أورويل.
“درج”
لعل وقوف رجلي الأمن خلف الوزيرة من جهة، وضعف حساسية رجال الصحافة والحرية في لبنان حيال هذا الحضور الأمني في الاجتماع، يمثلان سمة رئيسة للعلاقة بين الإعلام التقليدي اللبناني وبين الطبقة السياسية التي أوصلت لبنان إلى الحال التي يتخبط فيها اليوم.
ميريام جبيلي – إعلامية لبنانية
شتائمنا الفجّة كانت بوصلة فضحت كلّ من جاء “مندساً” أو “أحمق”، لا يزال زعيمه ضميراً مستتراً في وعيه أو لا وعيه. فمن استفزته الشتائم هو حكماً خارج ثورة “كلن يعني كلن”.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
لن ينتقم أحد منا ولن يقضي أحد على أحلامنا. سنستعيد مدينتنا من مخالب اليأس، ولن نكون بعد الآن ناساً مقسومين إلى نارين، نار الحياة ونار أسباب الموت الكثيرة.
محمد بزيع – باحث اقتصادي لبناني
هل يمكن الاستمرار بسداد الدفعات في ظروفنا هذه؟ إن كل سداد إضافي لأي دفعة يعني إعطاء الأولوية للدائنين، من مصارف وغيرها، على حساب المجتمع كاملاً.
شربل الخوري – ناشط سياسي لبناني
مشاعري مرتبكة، لقد دمعت عندما علمت بخبر توقيفي (السياسي-الشخصي غير القانوني)، شعرت بظلمٍ كبير، لا أشعر بشيء سوى بأنني أريد رؤية ريمون أخي.
شربل الخوري – ناشط سياسي لبناني
بدت التظاهرة، كمن يدافع عن نفسه في وجه الاتهامات التي وجهت إليه في الشارع، أكثر من كونها هادفة للمطالبة بشيء ما…
درج
مرافقو المصرفي مروان خير الدين اعترفوا بقيامهم بالاعتداء على صحافي.المعادلة لا تقبل التأويل، فموقع المصرف اللبناني بلغ من التدرج في البلطجة مستويات سبق أن بلغتها الميليشيات.
إلياس خوري – كاتب وروائي لبناني
دموع الغضب هي مرايا الروح لكنهم لا يرون، لأنهم أصيبوا بالعماء، وسيذهبون إلى الحفرة التي حفروها لوطن صغير حوّلوه إلى مزبلة، والآن يريدون تحويل بنوكه إلى مقابر.
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
ما الذي يمنع بلطجياً يسطو على ودائع الناس، من أن يمارس بلطجة موازية عبر إرسال عصابة تعتدي على مواطن وعلى صحافي؟
شربل الخوري – ناشط سياسي لبناني
يبقى الجدال في النقاشات العامة وفي الإعلام هو حدود مسؤولية الجيش الوطني بين حماية حقوق المواطنين والمتظاهرين من جهة، وبين حماية السلطة التي تنهش حقوق الناس ومكتسباتهم.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني