الانتخابات اللبنانية

حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
الفراغ يعقبه “سقوط حر”، في وقت لن يكون سقوطنا حراً، وها نحن نرتطم، ثم نعاود السقوط على نحو تسارعي ومدوّ.
جهاد بزّي – كاتب لبناني
سينتيا زرازير لن تكون استثناءً. لديها الكثير مما ستتعلمه وتتعرف إليه وهي تخوض للمرة الأولى مياه المستنقع النيابي.
ديانا عيتاوي – مدونة وناشطة لبنانية
علقت نشاطي الحزبي خلال فترة الانتخابات لأنني بتّ أكره الخطابات الثقيلة، والمسؤوليات المفروضة بحكم الوراثة، والخطة المرتقبة التي تتجاوزني. 
صبا مروة – صحافية لبنانية
أعادت لنا اللائحة اليقين بالجنوب الذي عرفناه، جنوب الانفتاح والنضال، الجنوب الأبيّ الذي سئم وجوه الكذب والاستخفاف بوجع الناس ومشاعرهم.
مروة صعب – صحافية لبنانية
طويت صفحة الانتخابات النيابية وتمكنت قوى تغييرية من فرض حضورها برغم كل محاولات التضييق والتزوير والاستهداف.
ريم الخطيب – كاتبة سورية
من الواضح أن السلطتين السياسية والدينية يكفلان وجود بعضهما، يغطيان فساد بعضهما ولا يوافقان أو يقرّان إلا ما يخدم مصلحة الاثنين معاً. أي شرع أو دين يوافق على ما آلت إليه الأمور؟
جاد شحرور – صحافي لبناني
مارسيل غانم، قدمت نفسك، شكراً لك. اليوم ننتظر إعلاماً يناقش مشاريع النواب الجدد، إعلاماً يسأل ويتحقق، ويلتزم معايير المهنة وأخلاقياتها، وليس ضمنها إرضاء الطبقة السياسية. 
“درج”
نقول إن النظام اهتز، لكن الطريق طويلة فعلاً لإسقاطه. النتائج على هذا الصعيد أعطتنا مؤشراً إلى أن هناك كتلتين كبيرتين طائفيتين صارتا موجودتين بقوة في المشهد.
رامي الأمين – صحافي لبناني
أعطى يوسف صوته التفضيلي في هذا النهار الانتخابي للنهر. رمى بصوته في الماء، ووضع صورة جميلة للنهر على إنستغرام، فيما كثيرون كانوا يضعون صورهم من داخل مراكز الاقتراع، وأصابعهم مغمّسة بالحبر.
“درج”
هذا “الضجيج” العالي مردّه إلى تأزّم واضح لدى المنظومة، التي تحاول عبر رفع الصوت الطائفي والعصبي عالياً شدّ الهمم ودفع الناس، بالغرائز، إلى الصناديق بدل ترك المجال لهم للتفكير والاختيار الحرّ بعيداً من الضغوط.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني