الانتخابات العراقية

ديانا مقلد – صحافية وكاتبة لبنانية
“حنان الفتلاوي باتت مستشارة رئيس الوزراء العراقي لشؤون المرأة!”. للوهلة الأولى، يبدو الخبر مادة ساخرة، لكنها في الواقع ليست كذلك، فالفتلاوي باتت فعلاً مستشارة عادل عبد المهدي المعنية مباشرة بقضايا النساء العراقيات…
ياسين طه – صحافي كردي عراقي
بعد ساعات من إعلان مفوضية الانتخابات العراقية فوز تحالف ”سائرون“ بزعامة مقتدى الصدر بالانتخابات العراقية، برز سؤال ملح بشأن إمكان قدرة  الصدر على تشكيل الحكومة، باعتباره راعياً لقائمة فائزة بالمرتبة الأولى، في ظلّ معادلات داخلية وإقليمية ودولية تحيط بالعراق من كل جانب في مرحلة ما بعد داعش.
ياسين طه – صحافي كردي عراقي
اتصالات من رئيس الحكومة نيجيرفان بارزاني من أربيل وزيارة مستعجلة للسليمانية من قبل القيادي في حزب بارزاني ووزير الخارجية السابق هوشيار زيباري للتوسط بين أطراف النزاع، ومناشدات من قياديين في الطرفين، تمكنت من إبعاد خطر الصدام المسلح ليلة الانتخابات بالقرب من ضريح رفيق درب طالباني القديم وزعيم التغيير الراحل “نوشيروان مصطفى” الذي هب عشرات من مؤيديه لحماية تمثاله بناءً على مناشدات ودعوات من الحركة، إلا ان أجواء الاحتقان وتبادل الاتهامات والتلويح بالعصيان والمواجهة ما زالت تسود  الموقف حتى الآن
ياسين طه – صحافي كردي عراقي
بعد إعلان مفوضية الانتخابات نتائج الانتخابات النيابية العراقية العامة في غالبية المحافظات، ظهرت مفاجأة مدوية تمثلت بتصدر تحالف “سائرون” بزعامة الزعيم الشيعي مقتدى الصدر المرتبة الأولى، بحصوله على نحو 54 مقعداً من مقاعد مجلس النواب البالغة 329 مقعداً.
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
من المفترض أن يكون منتظر الزيدي قد فاز بمقعدٍ في البرلمان العراقي الجديد. “الصحافي” الذي قذف الرئيس الأميركي الأسبق جورج دبليو بوش بحذائه، فصار نجماً و”بطلاً”. لكنه أيضاً “الصحافي” الذي نشرت زوجته السابقة الصحافية اللبنانية مريم ياغي صوراً لوجهها المدمى على صفحتها على “فيسبوك” وقالت إن الزيدي ضربها.
خالد سليمان – صحافي وكاتب كردي عراقي
لم يشهد الواقع السياسي العراقي حالاً من عدم الاكتراث بالانتخابات وتجاهلها، كما تشهده الحملات الدعائية الحالية، قبل أيام معدودة عن موعد الاقتراع المقرر الأحد المقبل. كان الرأي السائد منذ انطلاقة الحملات التي تميزت بشيء من الغرائبية مثل نشر صور الأزواج بدل صور المرشحات المتزوجات، أن الأيام الأخيرة ستكون كفيلة بتشغيل الماكينة الإعلامية وتسخين الأجواء الانتخابية. لكن أظهر الأسبوع الأخير أن الأحزاب السياسية ورؤوسها الموزعة بين الطوائف والمذاهب والقبائل والقوميات، لم تعد قادرة على التأثير حتى في البيئات الاجتماعية الأقرب إلى خطابها السياسي.