الانتخابات العراقية

محمد السلطان – صحافي عراقي
تدفع أحزاب منضوية في الإطار التنسيقي إلى حكومة توافقية تتقاسم فيها جميع الأطراف الشيعية المهيمنة على المشهد السياسي منذ 2003 المناصب والحصص، في محاولة لتعويض خسارتها في الانتخابات.
شبكة “نيريج” للصحافة الاستقصائية في العراق
لم يعد سراً في نينوى أن الحشد الشعبي له علاقة بالفساد المنتشر في الدوائر الحكومية، وان تجنب الأهالي والمعترضين على المؤسسة الحكومية الإفصاح عن ذلك علانية يأتي نتيجة خوفهم من سطوة الميليشيات وأبرزها عصائب أهل الحق والخراساني وسرايا السلام.
منتظر الخارسان- صحافي عراقي
تقديم التنازلات الحالية، وقبول نتائج الانتخابات، ولو على مضض، سيساهمان في تشكيل الحكومة بشكل أسرع من تشكيل الحكومات العراقية السابقة التي كانت تستغرق عادة أشهراً من المفاوضات.
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
المرء اذ يقف على مسافة 18 عاماً من جريمة الحضرة العلوية، ويستعرض ما أعقبها من مسارات، لن يتمكن من طرد فكرة أن الاغتيال ليس حدثاً عابراً، وأنه فعل سياسي مؤسس ويُبنى عليه. وما أكثر ما رسمت أعمال الاغتيال والقتل في العراق مسارات مرتكبيها. 
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
لا شك في أن وراء اللقاء جهداً ايرانياً وظيفته رأب الصدع الذي خلفته الهزيمة الانتخابية للفصائل المسلحة، وخلفته أيضاً رغبة صدرية في استيعاب الخاسرين، لكن ومهما كانت الأسباب، فإن مشهداً قبيحاً لاح في بغداد.
محمد السلطان – صحافي عراقي
بلاسخارت بدت في نهاية كلمتها غير واثقة مما ستؤول إليه الأمور: “لا يسعني إلا أن أؤكد أن ما سيحدث في الأيام والأسابيع المقبلة سيكون له أهمية أكبر في مستقبل العراق القريب”.
أيوب الحسن – صحافي عراقي
طرح الكاكائيون عدداً من المرشحين في مناطق تمركزهم الرئيسية في محافظات كركوك وديالى والموصل، ليساهم ذلك بفوز المرشحتين نجوى حميد كاكائي من محافظة كركوك، وأحلام رمضان فتاح الكاكائي من محافظة نينوى ضمن الانتخابات المبكرة التي أجريت في العراق في تشرين الأول 2021.
“درج”
على إثر تنظيم المئات من أنصار الفصائل المسلّحة الموالية لإيران في العراق احتجاجات على نتائج الانتخابات الأخيرة، ظهر فيديو يدّعي ناشروه أنّه يظهر حرق مقرّ المفوضية العليا للانتخابات… فما مدى صحة هذا الخبر؟
سامان داوود – صحافي عراقي
لم يخف رئيس جمهورية العراق الحالي برهم صالح رغبته في الحصول على ولاية ثانية في تصريح تلفزيوني قال فيه: “مهمتي الأولى إجراء الانتخابات بسلام، وأتطلع إلى الحصول على ولاية ثانية، فلدي الكثير لأقدمه في هذا المنصب”.
منتظر الخارسان- صحافي عراقي
اقتحام الساحات ولّد إصراراً لدى المتظاهرين على الاستمرار في نهج المطالبة بالحقوق وتحسين الواقع الخدمي لمدنهم، فكانت الناصرية واحدة من أهم المدن التي كانت سبباً في تغيير ثلاثة محافظين و9 قادة شرطة و3 من القيادات العسكرية الرفيعة المسؤولة أمنياً عن أربعة مدن في الجنوب.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني