fbpx

الانتخابات التركية

حسين جمو – كاتب وصحافي كردي سوري
تحولت المدينة التي سجل فيها الرئيس التركي أعظم انتصاراته، منذ 25 عاماً وبشكل متواصل، إلى ساحة لهزيمته الكبرى.
ترجمة – Coda Story
أصبحت وكالة الأناضول نقطة الانطلاق في حروب المعلومات التي تخوضها تركيا. فعلى مدى السنوات الأربع الماضية تراجعت عن موضوعيتها التحريرية في سبيل تقديم وجهات النظر الموالية للحكومة بحماسة.
ماجد كيالي – كاتب فلسطيني
بدت الانتخابات البلدية التركية الأخيرة، والتي ضاهت بسخونتها ونتائجها وتداعياتها الانتخابات التشريعية والرئاسية، بمثابة انتخابات مصيرية. وكأن هذه الانتخابات تؤسّس لمنعطف سياسي جديد، ليس بالنسبة إلى الأتراك، أو المهتمين الخارجيين وحسب، وإنما بالنسبة إلى السوريين، تحديداً.
درج
ينطوي القول في أن تركيا في طور تجاوز أردوغان على بعض الاستعجال، لا سيما وأننا أمام انتخابية محلية أقل سياسية من الانتخابات التشريعية أو الرئاسية. لكنها انتخابات حملت المؤشر الأول على انتكاسة أردوغان
بكر صدقي – كاتب سوري متخصص بالشأن التركي
ما هو سر هذا النجاح الدائم على رغم تغير الزمان والظروف وتآكل الشعبية الذي لا مناص منه لكل من يتقادم في الحكم ويترهل؟
درج
قد يشكل “التقلب على المروج في حدائق الشعب، ثم تناول الفطائر التترية في المقاهي الشعبية” (وفقاً لوعود أردوغان)، حافزاً ما بالنسبة إلى القاعدة الانتخابية الصلبة لحزب العدالة والتنمية، لكنهما لن يتمكنا من إقناع تلك القطاعات الاجتماعية التي أدارت وجهها، منذ وقت طويل، بعيداً من الحزب الحاكم.
بكر صدقي – كاتب سوري متخصص بالشأن التركي
رد الفعل الغريزي من سوريي الملجأ التركي هو الخوف من المستقبل المجهول: ماذا لو سقطت حكومة العدالة والتنمية أو الرئيس أردوغان في صناديق الاقتراع؟ ماذا سيحل بثلاثة ملايين ونصف المليون سوري منتشرين في المدن والمناطق التركية المختلفة، إضافة إلى مخيمات اللجوء؟
بكر صدقي – كاتب سوري متخصص بالشأن التركي
لنفترض أن المعارضة فازت على السلطة، فما الذي يمكن أن تفعله بهذا الفوز؟ كيف يمكن الجمع بين تيارات أيديولوجية متنافرة (علمانية – قومية – إسلامية – ليبرالية يمينية)، لا تملك رؤية سياسية مقنعة، لتشكيل حكومة تخلف الحكم المديد لحزب العدالة والتنمية؟
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني