fbpx

الانتحار

صلاح حسن بابان- صحافي كردي عراقي
مقبرة لا يحد اتساعها تعطيل إقليم كردستان قانون تخفيف عقوبة جرائم غسل العار ولا الاعتراضات من كونها جرائم قتل موصوفة يتم تبريرها بموروث ثقافي واجتماعي يضع المرأة في مرتبة دنيا ويحملها مسؤولية “شرف” العائلات المفترض.
مروة صعب – صحافية لبنانية
“دقولي مبارح بدن علبة ذرة شفت صارت بـ8000 قلتلن اطبخوا بلا ذرة، هيك صرنا شو بدنا نعمل الله يلعن اللي وصلنا لهون”. يحزن عباس لأنه لم يستطع تلبية حاجات أولاده منذ فترة…
أيمن مكية – صحافي سوري
في حي الميدان الشهير حلب، استيقظت والدة دانية (20 عاماً)، لتجد ابنتها معلقة بحبل في سقف غرفتها. فما القصة؟
زينب المشاط – صحافية عراقية
بلغ عدد المنتحرين في العام 2019 في عموم العراق 549 حالة… أسباب الانتحار كثيرة منها “وجع الحياة”.
مصطفى إبراهيم – حقوقي فلسطيني
سليمان استعان بمسدس شقيقه كي ينهي حياته، بعدما اعتلى سطح منزل وأطلق رصاصة الرحمة داخل فمه، محاولاً بذلك قول ما لم يستطع قوله في حياته.
هديل مهدي – صحافية لبنانية
من المؤكد أن المنتحر يريد أن ينهي ألمه وليس حياته. ومن الواضح أن الأسباب الرئيسة وراء الإقدام على الانتحار في هذه الحالات هو الوضع الاقتصادي الصعب.
سينتيا سليمان – خبيرة في حقوق الأطفال
حاولت كثيراً أن أخفي مرض ثنائي القطب الذي يلازمني، لكنه أصبح صديقي الدائم الذي يرافقني في كل المراحل. يفرحني تارةً ويحزنني طوراً. تصالحتُ معه وقررنا المضي قدماً في جميع تأرجحاتن
باسكال صوما – صحافية لبنانية
“العالم يشهد حالة انتحار واحدة كل 40 ثانية”، وفق منظمة الصحة العالمية.إنه خبر يكفي لإيقاف الأرض عن الدوران أقله 40 ثانية، لإنقاذ على الأقل ضحية واحدة من ضحايا المأساة
إيمان عادل- صحافية مصرية
ارتفعت معدّلات الانتحار في مصر في السنوات الأخيرة، وهناك مؤشرات تؤكد أنها تمضي في اتجاهات تصاعدية، ما يجعلنا نقف طويلاً أمام حالة التجاهل أو قلة الالتفات الجدي إلى ظاهرة الانتحار…
ترجمة- Huffington Post
للأسف، لم تعد أفكار إيذاء النفس والنزعات الانتحارية أمراً نادراً بين المراهقين.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني