الاغتيالات السياسية

منتظر الخارسان- صحافي عراقي
خمسة عشر رصاصة كانت كفيلة بإيقاظ الحكومة العراقية والسلطة القضائية من سباتهما العميق، بعد ان استقرت في جسد قاضي مكافحة المخدرات في محكمة استئناف مدينة ميسان جنوب العراق، لتقرع جرس الإنذار حول توجه عصابات المخدرات، نحو التصفية والقتل في حال التعرض لهم.
نزار غانم – باحث لبناني
مقتل لقمان سليم، لم يقتل سؤاله الأوسع والأعمق، وسؤال جيلنا المترامي أشلاء بين اليمن، والعراق، وسوريا ولبنان: أي لياقة إنسانية تعدنا بها الممانعة ورجالهم هم المسيطرون الفعليون اليوم على مفاصل مجتمعاتنا؟
أحمد الحسيني -كاتب عراقي
من خلال ملف يفتحه “درج” على حلقات عدة، نستطيع فهم صناعة الاغتيالات في “حقبة الرصاص” التي بدأت بعد عام 2003 ولا تزال مستمرة حتى كتابة هذه السطور، ونسرد في هذه الحلقات كيف تم تسهيل الإفلات من العقاب عبر تأسيس قوى أمن داخلي طائفية تعمل على زراعة الكراهية وروح الثأر بين المكونات العراقية منذ لحظة انطلاقتها بعد 2003.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني