الاستبداد

هاني محمد – صحافي مصري
يدفع المخرج المصري داود عبد السيد ضريبة أفكاره ومواقفه التي لا يتوقّف عن نشرها في أجواء الإحباط العام، واعتزاله الراهن لم يكن قراراً إنما يبدو أمراً واقعاً بعدما “اعتزلوه”.
ناصر كامل – كاتب مصري
مقاربة الرئيس، محيرة، بقدر ما هي صادمة، فما تكشفه عن نمط التفكير المسيطر مفزع خاصة إذا نُظر إليها في ضوء تصريحات متكررة له “الفلوس أهم حاجة في الدنيا”، فهو يضع جدارا فاصلا وقطعيا بين المشاكل والهموم الاقتصادية والاجتماعية، وبين قضايا حقوق الإنسان.
وحيد عبد المجيد – كاتب مصري
لم يُنقذ نابليون فرنسا، بل لم يستطع إنقاذ نفسه من نهاية مؤلمة انتهى إليها مهزوماً ومنفياً.
عبده الأسدي – صحافي وكاتب فلسطيني
مسألة الديمقراطية باتت أولوية على ما عداها من القضايا التي طرحتها ثورات الربيع العربي، فغيّرت كثيرا من مفردات الحياة السياسية، وأزاحت قضايا كانت تعتبر أولويات، كالصراع العربي- الإسرائيلي، لتغدو قضية الديمقراطية مطلبا ملحا.
إيلي عبدو – صحافي سوري
“طالبان” ليست نتيجة حتمية للمجتمع الأفغاني ولو أنها خرجت من جزء منه. تاريخية الظاهرة، أمر شديدة الأهمية، ليس لتبرئة المجتمعات، إنما، لوضع سياق يفسّر الظواهر، بدل أن يبررها، ويطبع معها.
ميسا العمودي – كاتبة وصحافية سعودية
بات المشهد متذبذباً ومنقسماً عربياً حول الملف الفلسطيني، بلغة حادة وأفكار مسيسة أحياناً. وربما يعد هذا الواقع المزعج أحد أسباب نجاح الصوت الفلسطيني في حربه الأخيرة.
فايز سارة – كاتب وسياسي سوري معارض
وسط ما بدا من إجماع سوري على تقدير قيمة الراحل ميشال كيلو ودوره، والعزاء به والترحم عليه، انطلقت أصوات خافتة، بدت منفردة، ثم أخذت تتصاعد وتتجمع، لتخرق شبه الإجماع السوري…
سامر القرنشاوي- كاتب وأكاديمي مصري
أستغربُ أن يناقش أي شخص إرث العروبة من دون أن يدرس كيف أدار بلادنا من حكموا باسمها، أو ما هو أسوأ: مواصلة التبرير وإيجاد الأعذار أو تهوين الأخطاء الكارثية…
خولة بو كريم – صحافية تونسية
وفاة بن علي أو معلّم “التجمعيين” بعد يومين من إعلان النتائج الأولية للدور الأول من الانتخابات الرئاسية التونسية، ألقت بظلالها على المشهد العام في البلاد.
عائشة البصري – إعلامية مغربية
ما زال مجرّد النطق باسم “الربيع العربي” يجعل البعض يرتعش والبعض الآخر ينكمش، في الوقت الذي تستخدمه الأنظمة العربية من الخليج إلى المحيط، كبعبع لإبقاء الأوضاع على ما هي عليه، تسير من سيّئ إلى أسوأ. لكن استحضار القتل والدمار والتشريد الذي لحق بكل من سوريا واليمن وليبيا كأداة للتخويف، لم ينجح في تعويق شعوب المنطقة…
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني