fbpx

الاخبار المزيفة,الصحافة,الاخلاقيات الاعلامية

درج
بعد عقدين من الزمن، وجدت ستورمي دانيلز نفسها في مركز أكبر فضيحة جنسية رئاسية منذ واقعة مونيكا لوينسكي، إلا أن أوجه الشبه تنتهي عند هذا الحد. وفي الوقت الذي كانت لوينسكي ضحية هجمات أنصار الحزبين، احتفل اليسار بدانيلز، وتجاهلها اليمين إلى حد كبير. لقد جاءت معظم محاولات الهجوم على دانيلز كنجمة إباحية من متصيدي موقع “تويتر” الهامشيين…
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني