الاحتلال الاسرائيلي

تغريد علي
“مكثت بالمنزل طوال تلك الفترة دون أن أتمكن من الخروج منه على الاطلاق … كان والدي ووالدتي يقومون بالتناوب على متابعتي على مدار الساعة، لمنعي من الخروج، وبالتالي تلقي عقوبة إسرائيلية مضاعفة، وبات والدي بمثابة السجانين لي”.
تغريد علي
“رغبتي الملحة في تحقيق حلمي الذي راودني لسنوات لم تقف عائقاً أمام الاستمرار في محاولاتي للوصول إلى مدينة القدس في يوم ما، والصلاة في المسجد الأقصى وقبة الصخرة، إلا أن قرّرت أخيراً سلوك طرق خطرة لدخول المدينة، عبر اجتياز الجدار العازل بواسطة استخدام السلالم الخشبية أو التسلق عن طريق الحبال”.
“درج”
مشهد يوم الأحد في القدس يوحي بأن الخطوات العملية لضم المدينة قد بدأت. غزوها من قبل مستوطنين يمينيين يحملون الأعلام الإسرائيلية يؤشر إلى أن إسرائيل الدولة والحكومة وقطعان المستوطنين قد باشروا المهمة بمستواها العملي. قبل ذلك كان التحضير للخطوة سياسياً وديبلوماسياً و”قانونياً”.
مصطفى إبراهيم – حقوقي فلسطيني
منذ اللحظة الأولى لاغتيال شيرين، تحاول إسرائيل ممارسة الكذب من خلال عملية احتيال وتضليل.
فرح أقبيق – كاتبة سورية
فلسطين. فلسطين. فلسطين. لن تصمت أبداً. ارقدي بسلام شيرين أبو عاقلة.
“درج”
المشهد رهيب. شيرين مسجاة في نعشها بهدوء الضحية، فيما الجنود القتلة يحاصرون المشيعين ويضربونهم. لم يسبق أن شهدنا نعشاً محاصراً.
وحيد عبد المجيد – كاتب مصري
ما زال الاستهتار بأخطار الكولونيالية الروسية الجديدة مستمراً بعد غزو أوكرانيا، ومحاولة احتلال أراضيها كلها لخلق واقع جديد.
“درج”
لا يوجد مبرر لأي احتلال، لا في فلسطين، ولا في أوكرانيا، ولا في أي مكان، لا الموقع الاستراتيجي، ولا ادعاء مقاومة الإمبريالية يبرره.
ميريام سويدان – صحافية لبنانية
تسمية “إحتلال” يجب أن لا تعني “معاداة للسامية”، لأن وجود إسرائيل في الضفة الغربية والقدس لا مسمى ثانٍ له سوى “احتلال”.
مصطفى إبراهيم – حقوقي فلسطيني
مشهد الحشود ليس مدهشاً، فهو متوقع، والمحزن أن العمل في إسرائيل حلم وأمل يراود عشرات آلاف العاطلين من العمل، فهؤلاء وغيرهم منذ عام 2000، لم يحصلوا على أي فرصة للعمل والسلطة أوقفت التوظيف في القطاع.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني