الاتحاد السوفياتي

جورج اسطفان – كاتب لبناني
الاحتفال بعيد النصر مختلف تماماً هذا العام. العزلة الدولية المطبقة على روسيا بعد اجتياحها أوكرانيا تلقي بظلالها على “يوم النصر”، وفلاديمير بوتين يحتفل وحيداً هذا العام… تقريباً.
محمد خلف – صحافي عراقي
يعاني بوتين من إحباط وأشبه بإذلال شخصي بعد فشل جيشه في احتلال العاصمة كييف في المرحلة الأولى من الغزو .
آية منصور – صحافية عراقية
“من غير المعقول أن بوتين يشنّ حرباً على بلد مجاور له، فيتأثر العراق من خلال قنينة زيت! لقد جُن العالم”.
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
البوتينية كانت جزءاً من رأسمالية ما بعد الحرب الباردة، وهي أصابت القيم الليبرالية بمقتل وبغزوات لا تقتصر على غزو أوكرانيا. من هنا يجب أن يبدأ النقاش، ومن هنا نعالج الصدع البوتيني الذي يشطر العالم.
مناهل السهوي – كاتبة وصحفية سورية
على رغم وعود بوتين خلال حملته الانتخابية بالقضاء على الأوليغارشية الروسية، إلا أنه لم يسعَ في الحقيقة إلى القضاء عليهم كلياً إنما سحق الأوليغارشية المزعجة له سياسياً فقط.
نبيل مروة – موسيقي لبناني
استعمل بوتين الإيحاء بالقوة، عبر صورة جسده عارياً وهو يصطاد الأسود ويداعب الأحصنة ويستمع إلى الموسيقى الكلاسيكية، موهماً شعبه الروسي بأنه يختزن أعظم قوة وثقافة وحضارة عرفتها البشرية.
محمد خلف – صحافي عراقي
ليس سهلا فهم شخصية مثل فلاديمير بوتين. الزعيم الروسي الذين نشأ فقيرا وتدرج في الاستخبارات يخوض حروباً قاسية وحشية يمارس لعبة القوة الجسدية والعسكرية مستنداً الى تاريخ من السلطة المطلقة والثراء الفاحش والرغبة في سحق الخصوم.
أحمد خواجة – صحافي رياضي
يُقال دائماً إن كرة القدم والرياضة عموماً، تهدفان، إلى إلغاء الحدود والفروقات بين الدول والشعوب، لكن العكس هو كان ما يحصل في معظم الأحيان، فالتغيّرات السياسية هي التي كانت تنعكس على الكرة، فتتبدّل الفرق والمسابقات واللاعبون والانتماءات بسبب التغيرات الجيوسياسية.
محمد خلف – صحافي عراقي
مع قرع طبول حرب واسعة بين روسيا وأوكرانيا ثمة شكوك في ما إذا كان بوتين سيستفيد شعبياً من حدث كهذا، أو على الأقل، إذا كان بإمكانه الاستناد إلى دعم شعبيّ كبير للحرب المحتملة.
فيكين شيتريان – صحافي وكاتب أرمني
هناك العديد من الأسئلة التي لا تزال مفتوحة وبحاجة إلى إجابات: ما مدى دموية الفصل التالي من تاريخ كازاخستان؟ هل ستنجو كازاخستان كدولة من الانفجار الداخلي والتدخل الأجنبي؟
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني