الاتحاد السوفياتي

كامران قره داغي – كاتب كردي عراقي
أمام مدخل بناية المكتب الصحافي للـ”كي جي بي” نافذة أطل منها وجه موظف في زي رسمي فتح لي الباب، بعدما نظر في سجل أمامه حيث كان اسمي مدوناً للقاء الضابط الإعلامي سيرغيه بيزروك، ولعله لم يكن اسمه الحقيقي
ترجمة – New Yorker
سيظل بوتين يُحكم قبضته على السلطة، ليس من خلال خفة اليد أو الخداع الدستوري. بل سيقوم بذلك على نحو أكثر جرأةً ووضوحاً: ببساطة من خلال البقاء في المنصب الذي شغله طيلة عشرين عاماً…
ترجمة – Coda Story
لم يُحاسَب أيّ شخص حتى الآن على إدارة معسكرات الغولاغ، وهي عبارة عن معسكرات السُّخرة التي كانت جزءاً لا يتجزّأ من التخطيط الاقتصادي السوفياتي، الذي بمُوجبه سُجِن أو نُفِي أكثر من 28 مليون شخص.
سامر القرنشاوي- كاتب وأكاديمي مصري
سأل بريشيبيف مستنكراً: “هل لديهم حق قانوني للتجمهر، هل مسموحٌ أن يتجمعوا كالقطيع؟”، صرخ الرقيبُ فيهم أن يتفرقوا. و”أمر” جندي الدورية بأن “يذيقهم طعم العصا”.
نبيل مروة – موسيقي لبناني
ماذا يعني أن تكون مواطناً في بلد، صُنِّف جباراً واختفى نهائياً عن وجه الأرض؟ وماذا يعني أن تكتشف أن الشيوعية، جنّة البشرية الموعودة، ما هي سوى أضغاث أحلام؟ وماذا يعني أن تكون خريجاً تحمل شهادة جامعية عُليا من بلد لم يعُد موجوداً؟
وائل السواح- كاتب سوري
“لم تكن حملة اعتقالات نيسان/ أبريل 1979 أكبر من الحملات التي سبقتها. لعلّها كانت أصغر، ولكنها كانت اللحظة التي أطلقت صفّارة الإنذار الداخلية لدينا”.
محمد خلف – صحافي عراقي
كشفت تقارير عن قيام روسيا بنقل تجربة “جيش شبيبة بوتين” إلى سوريا، حيث التحقت مجموعة من الأطفال السوريين في “معهد قوات السكك الحديدية والاتصالات العسكرية”، التابع للأكاديمية العسكرية للإمداد والنقل في مدينة سان بطرسبورغ
محمد خلف – صحافي عراقي
لفترة طويلة ساد الغموض مصير جلنار كريموفا ابنة ديكتاتور أوزبكستان الراحل إسلام كريموف، الذي اضطر إلى وضعها تحت الإقامة الجبرية عام 2014 بعد اتهامات دولية، بارتكابها جرائم عدة، منها قضية فساد كبرى في السويد
ترجمة – Coda Story
عندما غزا الاتحاد السوفياتي أفغانستان عام 1979، كانت الأمة الروسية حينها في أوج قوّتها. وبعد عقد من الزمان جثت على ركبتيها. يريد مجلس الدوما الآن تغيير هذا التصور.
كامران قره داغي – كاتب كردي عراقي
يبدأ “درج” اليوم بنشر مقال اسبوعي للكاتب والصحافي الكردي العراقي كامران قرة داغي، هو عبارة عن شهادة لرجل كان شاهداً ومساهماً في معظم حقبات الصراع الذي خاضه أكراد العراق مع السلطات العراقية ومع دول الجوار.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني