الإمارات

“أريج” منصة للصحافة الاستقصائية
في اليمن يكفي أن تكون مقرباً من إحدى دوائر الصراع لتجد نفسك بين ليلة وضحاها ومن دون مجهود يذكر قائدا عسكريا وضابطا رفيع المستوى جاء على أجنحة الحرب ليجني ثمارها أرباحا بينما يجنيها آخرون موتا و دمارا.
ترجمة – The Guardian
يستعرض الحكم بالتفصيل حملة المضايقات التي تعرضت لها الأميرة هيا. وقبل القاضي تقريباً كافة الادعاءات التي قدمتها على اعتبار أنها صحيحة
ترجمة – New York Times
تبدو معادلة نظام الحكم الذي يعتمده محمد بن زايد قوامها أنه طاغية مستبد ليبيرالي اجتماعي تتغير سياسة بلاده بتغيُّر المنظور الذي تراها من خلال،هذا البحث المعمق يشرح كيف…
صفية مهدي – صحافية يمنية
“من أين أنت”؟ هذا السؤال وجهه مجندون تقول المعلومات إنهم من قوات ما يعرف بـ”المجلس الانتقالي الجنوبي”، لأحد الجرحى، متبوعاً بالضرب والركل. المشهد يختصر واقع التعبئة المناطقية، كما يعكس صورة عن الانتهاكات المرتكبة خلال الأحداث الدائرة في عدن ومحيطها جنوب اليمن خلال الأيام الماضية.
درج
ليس هذا فصلاً جديداً في حرب عبثية، بقدر ما هو خروج الصراعات الخفية إلى العلن. النقطة الأكثر وضوحاً أن الصراع لم يعد حول استعادة الشرعية ولا حول تحرير الشمال من الانقلاب، إنه صراع وجود
درج
الأسلحة كلها مباحة في النزاع السعودي – القطري، باستثناء السلاح الحقيقي. آخر هذه الأسلحة كان قصة الطفلة اليمنية بثينة الريمي.
مايا العمّار- صحافية لبنانية
خلال عام واحد فقط، سجّل فريق “مواطَنة” وحده، 150 غارة جويّة شنّها التحالف بقيادة السعوديّة والإمارات أودت بحياة 375 مدنيّاً، بالإضافة إلى 87 هجوماً بريّاً ذهب ضحيّته 124 قتيلاً، و6 ضربات أميركيّة من دون طيّار على مواقع قيل إنّها تحت سيطرة القاعدة، أسفرت عن مقتل 22 مدنيّاً، و52 واقعة انفجار ألغام أرضيّة تسبّبت في مقتل ما لا يقلّ عن 60 مدنيّاً يتحمّل الحوثيّون مسؤوليّة معظمها… والملحمة اليمنيّة مستمرّة
المشاهد – موقع يمني
عاد ملفّ محافظة سقطرى إلى الواجهة، بعد تصريحات مسؤول إماراتي -لم تتبيّن هويته- أثناء اجتماع مع قيادات في الجزيرة تحدّث فيها عن منح بلاده الجنسية لسكان الجزيرة، كمواطنين إماراتيين
ترجمة – The Guardian
نال السعوديون الجزء الأكبر من الامتعاض العالمي على تدخلهم الدموي في اليمن، إلا أن الإمارات تلعب دوراً أقوى على أرض الواقع
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني