fbpx

الأردن

ويل فيتزجيبون – شبكة الصحافيين الاستقصائيين الدوليين ICIJ
تُظهر مجموعة من الوثائق المسرّبة التي حصل عليها الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين أن الملك عبد الله الثاني، الذي يحكم البلد منذ فترة طويلة، يمتلك سراً 14 منزلاً فاخراً في المملكة المتحدة والولايات المتحدة.
فراس اللباد – صحافي سوري
“اعيش حالة صعبة – قلق – خوف وتوتر دائم… بخاصة أن زوجي الآن يفكر بترك المنزل الذي نسكن فيه لنذهب للعيش في صحراء مخيم الزعتري شمال الأردن، ضمن خيمة أو كرفان، لأن الحياة خارج المخيمات أصبحت صعبة للغاية”. 
رامي الأمين – صحافي لبناني
يمعن جزء واسع من الأردنيين في الانغلاق في المسائل الاجتماعية والتلهّي بتأديب كل من يحاول كسر الأنماط التقليدية العشائرية السائدة من الجيل الجديد، خصوصاً حينما تخرج محاولات الكسر هذه عن نساء، فتكون النقمة أكبر…
هديل الروابدة- صحافية أردنية
لم يُفاجأ العالم بقرار الانسحاب الأميركي من أفغانستان، الذي جاء بموجب “اتفاقية إحلال السلام” بين “طالبان” والولايات المتحدة الأميركية بعد مسار مفاوضات امتد لسنوات…لكن المفاجأة كانت بالسقوط السريع لحكومة أشرف غني وقوات الأمن الأفغانية…
رنا الصبّاغ- كاتبة وصحافية أردنية
بحسب كثيرين ممن كانوا يتابعون عن كثب ما يقوله الطورة، فإن الرجل لن يستطيع بعد اليوم إعادة تسويق نفسه كمعارض، حتى إن أصر في مقابلته الأخيرة على أنه لن يغير موقفه حتى بعد عودته قريباً إلى الولايات المتحدة.
سمر فيصل – صحافية سعودية
الحريري عاد إلى بلاده، بعد تجربة استثنائية ومهينة عاشها وأسرته في الرياض، اما عوض الله فسيقضي 15 عاما  من عمره خلف القضبان ما لم تتمكن السعودية من استعادته كمواطن سعودي. 
رنا الصبّاغ- كاتبة وصحافية أردنية
لتغيير المشهد، ثمّة حاجة إلى ثورة سلمية بيضاء في البناء الفوقي مدعومة بثورة اقتصادية حقيقية وتحديث هياكل الإدارة العامّة مع تجديد البيروقراطية لتحاكي متطلبات العصر.
“درج”
ما زال العديد يسأل عن مضمون القضية الحقيقي ومصالح المتهمين الرئيسيين في زعزعة أمن مملكتهم بالاشتراك مع “جهات خارجية” لم تحدد ما اذا كانت دولا أو أشخاصا وإن كانت هناك فعلا قضية ترتب المسائلة القضائية الجزائية!
“درج”
انتشر خبراً عن إطلاق السلطات العراقية سراح الضابط في نظام صدّام حسين صابر الدوري الذي شغل منصب رئيس الاستخبارات ومحافظ كربلاء… فما مدى صحة هذا الخبر؟
ترجمة – New York Times
قُيِّدت تحركات الأمير واتصالاته منذ وضعه تحت الإقامة الجبرية في قصره بشهر أبريل/نيسان، ولكن لا يُتوقع أن تجري محاكمته، ربما لتجنب الإحراج الذي قد ينتج عن محاكمة شخصية ملكية بارزة.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني