الأذان

مارسيل نظمي
استيقظ في منزلي كل يوم في الساعة الرابعة فجرًا. لا علاقة لذلك بالنشاط أو الروتين اليومي في الاستيقاظ مبكرًا بل هي عادة مقترنة بصوت المؤذن الذي يجبرني يوميًا على النهوض في هذا الميعاد ولا تفلح معه جميع حيل إغلاق النوافذ الزجاجية التي تهتز من الضوضاء كل صباح.
سامر القرنشاوي- كاتب وأكاديمي مصري
إلى اليوم يقول المصريون ساعة القنوط “يا خراشي”، والخراشي هو شيخ الأزهر المالكي الذي عاش في القرن السابع عشر الميلادي، الفقيه العظيم الذي اشتهر بنجدته لمن احتاجه ولو في وجه السلطة. لكن لأن الأزهر خصوصاً والمدارس عموماً اقتصرت على المدن، ولأن الغالبية الكاسحة من المصريين حتى عهدٍ قريب كانوا من الأميين، يخبرنا كتاب الأمثال العامية المصرية أن الصوفي كان أقرب للقلوب من الشيخ المعمّم
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني