fbpx

اغتيالات العراق

أحمد حسن ـ صحافي عراقي
ما زال الكثير من النشطاء والصحافيين هاربين خارج مناطقهم أو خارج البلد بسبب ما يتعرضون له من تهديدات بالقتل. لم تنجُ عائلاتهم أيضاً من الملاحقة إذ تعرضت منازل عائلاتهم للاستهداف والعبوات والقنابل اليدوية، لتوجيه رسالة تهديد تطالبهم بالمغادرة فوراً…
علي خنجر – صحافي عراقي
منذ تفجّر الاحتجاجات العراقية في تشرين الأول 2019 والتي عُرفت لاحقاً بثورة تشرين، تكررت الاتهامات الموجّهة لمليشيات قريبة من إيران ومنضوية تحت هيئة الحشد الشعبي بقمع التظاهرات واغتيال وتغييب الناشطين.
علي كريم إذهيب – صحافي عراقي
تشرين رجعت من جديد”، هذا الشعار تردد كثيراً في هذا اليوم الذي يعيد ذكريات مجيدة إلى العراقيين الذين علقوا آمالاً على حراك تشرين أول/اكتوبر 2019.
درج
“من قتلني”، سؤال يوجهه هشام الهاشمي اليوم إلى صديقه رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، وسؤال توجهه، أم إيهاب الوزني، آخر شهيد في المحراب الحسيني في كربلاء إلى صاحب فتوى “الجهاد الكفائي”…
ليث ناطق – صحافي عراقي
“الاحتجاج والتظاهر أمام السفارة الايرانية يدلّان بوضوح على أن الشعب يشخص من يقوم بقتل أبنائه الابرياء، ويعرف أنهم من الجماعات التي تدعمها إيران سواء كان بأمر ايراني أو بدونه”.
منتظر الخارسان- صحافي عراقي
قتل وزني في مكان يفترض أنه “الأكثر أمناً” في كربلاء، لقربه الشديد من العتبات المقدّسة حيث الإجراءات الأمنية المشددة ونقاط التفتيش وكاميرات المراقبة. ومع ذلك يبدو أن القتلة لا يأبهون لكل هذه الإجراءات. نفذوا جريمتهم بدم بارد، وفرّوا من دون أن يتعرضوا لأي خطر أو ملاحقة.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني