fbpx

ازدراء الأديان

مراد ماجد – صحافي مصري
بينما ننتظر التوصل إلى حلول جديدة أو تغيرات في تركيبة السلطة الحالية تسمح بوجود حلفاء داخليين جدد، على نصر وآلاف غيره أن يدفعوا أثماناً باهظة لممارسة أحد حقوقهم، أو لكونهم مصريين.
شربل الخوري – صحافي لبناني
يبدو أن السلطة تستغل يوماً بعد يوم تخلف القوانين اللبنانية، لتقويض الحريات العامة والسيطرة على المجال الفني لتضييق مساحات النقد والإبداع.
حسين الوادعي – كاتب وحقوقي يمني
اشتباك العالم الإسلامي مع حرية التعبير طويل وشائك.ويبدو أن الحملة التي تتشكلُ حالياً تحت شعار “إلا رسول الله” هي إضافةٌ أخرى للاشتباك غير الضروري بين الإسلام وحرية التعبير.
عبدالله حسن – صحافي سوري
إن كنت مهتماً بالدفاع عن الإسلام، فانظر إلى الطريقة التي يتم تسخير السياسيين له بها، راقب أردوغان كيف يهدد أمن العالم بالإسلام، أو الأزهر الذي يعيش في عالم موازٍ ولم يجرؤ على تجريم داعش (لأن لداعش نصوصها داخل القرآن)… هل سمعت أحداً منهم يقول: دع الدين للأفراد وتعال نبني الدولة للجميع؟ هل يجرؤ حاكم منهم على قول ذلك؟
فاطمة بدري – صحافية تونسية
يبدو أن الذين تولوا النظر في قضية آمنة الشرقي استجابوا لنزعاتهم الفكرية والايديولوجية الضيقة وتغافلوا عن حقيقة شيوع محاكاة النص القرآني التي حدثت في مناسبات عدة سابقاً.
ديانا مقلد – صحافية وكاتبة لبنانية
الساخرون يهزّون بنقدهم اللاذع القائم على المفارقات الهائلة في ممارسات أهل السلطة من رجال دين وسياسة وعسكر، ممالك الصمت والخنوع التي يحرص المستبدّون على فرضها. لذلك تتعامل السلطات المستبدّة مع السخرية بصفتها جريمة وتلاحق الساخرين جسدياً ومهنياً…
خولة بو كريم – صحافية تونسية
“لو لم أحلم في تلك اللّيلة بالمسيح ربّما ما كنتُ لأعاني الآن…” تروي لنا فيروز تروي قصة منامها الذي قلبَ حياتها رأساً على عقب، وقادها لأن تخسر خسرت حضانةَ طفليه قبل ٨ سنوات، وهي لا تزال تسعى لتوفير مسكن لائق لابنتها القاصر لكن القوانين ضدها.
حسين الوادعي – كاتب وحقوقي يمني
لا يمكن أن تكون هناك حرية للتعبير من دون إعطاء الناس حق الإساءة للمعتقدات واستفزاز الأفكار السائدة. “حرية التعبير تصبح بلا معنى إذا لم يكن هناك ضمان لحرية الإساءة”، لهذا رفضت معظم الدول الاعتراف بمصطلح ازدراء الأديان…
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني