احتجاجات

زينب المشاط – صحافية عراقية
تصريحات زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، ودعوته إلى استمرار الاحتجاج السلمي، وموقف أتباعه عبر استخدامهم كدروع بشرية لحماية المتظاهرين السلميين، جعل الصدر وجماعته مستهدفين من الجهات التي تريد إنهاء الاحتجاجات..
ديانا مقلد – صحافية وكاتبة لبنانية
“لقد تخطينا حاجز الخوف وجوابنا على ما حدث هو الاستمرار. الثورة لم تنته، ونحن موجودون في ساحة العلم، ومدينة صور تنتمي إلى الثورة ومعنوياتنا عالية”
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
لم يبق للحزب سوى المشهد الميليشيوي يستعين به لمواجهة المأزق. وما القول أن تيار المستقبل والقوات اللبنانية هما من يحركان الشارع إلا صورة عن حال الاختناق التي وضع حزب الله نفسه بها.
زهير جزائري – كاتب عراقي
نخطو ونحن نحسب خطواتنا بإيقاع نبضنا. لم نكن على قناعة بأن المعركة تستحق كل هذا الدم.
ميزر كمال- صحافي عراقي
عشرات الضحايا سقطوا في احتجاجات العراق. هذا التحقيق يوثق كيف تعمدت قوى الأمن العراقي استهداف المحتجين بقنابل الغاز المسيل للدموع …
دلوفان برواري وفريق “استقصاء الموصل”
“حتى قبل أن يسمعوني قاموا بضربي، وقالوا إني بعثي وداعشي، ورددوا مراراً: تريد أن تتظاهر على من أنقذ شرفك من الدواعش… تريد أن يرجع الدواعش الى الموصل”.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
“راتبي لا يتعدّى الـ800 دولار، فكيف أعيش الآن؟”
زينب المشاط – صحافية عراقية
يبدو أن التظاهرات الإيرانية ضاعفت الزخم في شوارع العراق ودفعت بالمحتجين للنزول بأعداد أكبر رغم أن القمع بات أكثر قسوة
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
ما الذي جرى؟ لماذا أصيبت أنظمة النفوذ الإيراني بهذا الصدع؟ ثمة فشل يجب البحث عن مصدره
باسكال صوما – صحافية لبنانية
“فيما الإهانات تنهال عليّ وأُجبر على قول إنني حمار وعون (رئيس الجمهورية) تاج رأسي، شعرت بشيء من القوة.”
زينب المشاط – صحافية عراقية
كان صباحاً دموياً ويمكن وصفه بكرنفال دم، هذا وصف مناسب جداً، ويبدوا أنه كان تمهيداً للقضاء على التظاهرات العراقية، أو خطوة جادة لذلك
بادية فحص – صحافية وكاتبة لبنانية
شهدت المدن المحتجة تسكير طرقات بالسيارات وبالإطارات المشتعلة وحاويات النفايات والحجارة، ثم تبدلت شيئا فشيئا لتصبح مظاهرات سياسية ضد النظام ورموزه
درج
لن يهاجر علاء أبو فخر يا فخامة الرئيس لأنه مات، ونحن لن نهاجر لأننا لا نقوى على الهجرة، ولأننا نشعر اليوم باحتمال قيامة، وباحتمال إطاحة من يريدنا أن نهاجر.
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
الشتيمة هنا ليست “قلة تهذيب”، إنما مؤشر موازٍ أيضاً. هي تحدٍ لنظام “التهذيب”، ذاك أن الفساد أنشأ منظومته النفسية واللغوية التي وجب تحطيمها في التظاهرة. الحرب في التظاهرة كانت على لغة الفساد، وعلى تهذيبه وعلى تحويله الكلام إلى عملية تورية متواصلة.
جوزيف خوري – طبيب نفسي لبناني
هل سنترك هذه المشاعر ملقاة في الشوارع كما يفعل المرء عندما يأتي الخريف مؤذناً بنهاية المغامرات الرومانسية في آخر ليالي الصيف؟ أم هل يتغير عالمنا الداخلي إلى الأبد. ستُلاحقنا هذه الأسئلة الصعبة
ناصر ياسين – أكاديمي وباحث لبناني
دراسة وتحليل اللّحظات الجميلة من انتفاضة الناس هو بغرض التفكير والتأمّل بأن هناك يوم آخر سيأتي حتمًا بأحلامه وخيباته، حيث البدايات القادمة تستوجب الانطلاق من مكتسبات الانتفاضة الحاليّة.
عليا ابراهيم – صحافية وكاتبة لبنانية
خمسة أيام ثورة أعادت للبنانيين الأمل بحاضرهم وبمستقبلهم. خمسة أيام وحدة وطنية أسقطت النظام الطائفي وفزاعة الحرب الأهلية.خمسة أيام في الشارع أجبرت السلطة على إعطاء تنازلات كبيرة حتى وان كانت متأخرة.
هديل مهدي – صحافية لبنانية
ما شهده لبنان خلال أيام الماضية استدعى تدخل أحزاب المنطقة أي “حزب الله” و”حركة أمل”، من خلال حملات التخوين والتهويل التي شنت عبر نشر إشاعات ونظريات مؤامرة تتهم سفارات أجنبية بالوقوف خلف المظاهرات الاحتجاجية
جاد شحرور – صحافي لبناني
تابع اللبنانيون والعالم صور المحتجين وأغانيهم وشعاراتهم ورقصهم مباشرة عبر الهواء وملأت صورهم الهواتف وصفحات السوشيال ميديا. لكن يبدو أن القيادات اللبنانية لم تصلها الرسالة.
عليا ابراهيم – صحافية وكاتبة لبنانية
هذه المرة شعوب لبنان كلها، غاضبة على قياداته كلها. من أقصى الشمال إلى اقصى الجنوب، الكل غاضب على زعيمه وتياره وحزبه. هذه المرة الوضع مختلف.