احتجاجات العراق

منتظر الخارسان- صحافي عراقي
ما زالت الأجهزة الأمنية العراقية تلصق بحوادث قتل المتظاهرين والنشطاء العراقيين، صبغة جنائية تعيدها إلى أسباب شخصية أو أسرية أو لدواع مالية، متغافلة عن التهديدات الكثيرة التي تلقاها النشطاء من ميليشيات معروفة. آخر هذه الحوادث مقتل المتظاهر حيدر صبري في البصرة.
منتظر الخارسان- صحافي عراقي
مجزرة جسر الزيتون خلفت حزناً كبيراً، إذ اتشحت معظم شوارع المدينة بالسواد وأقيمت مجالس العزاء في عدد من مساجدها وإغلاق أسواقها وإغلاق جسر الزيتون لعام كامل دون مرور المركبات عليه.
محمد السلطان – صحافي عراقي
تزوير وتلاعب بالنتائج وإحراق للصناديق و إشكالات أمنية، كل ذلك شهدته انتخابات العراق 2018 التي سجلت نسبة متدنية للمشاركة بسبب فقدان العراقيين الثقة بالاقتراع كما العملية السياسية كلها.
سنار حسن – صحافية عراقية
لا يشعر الصحافيون والنشطاء بالأمان، وقد اضطر عدد منهم الى ترك منازلهم فيما يواجه آخرون صعوبة في تأمين تكاليف الانتقال إلى خارج البلاد.
أحمد حسن ـ صحافي عراقي
ما زال الكثير من النشطاء والصحافيين هاربين خارج مناطقهم أو خارج البلد بسبب ما يتعرضون له من تهديدات بالقتل. لم تنجُ عائلاتهم أيضاً من الملاحقة إذ تعرضت منازل عائلاتهم للاستهداف والعبوات والقنابل اليدوية، لتوجيه رسالة تهديد تطالبهم بالمغادرة فوراً…
مايا العمّار- صحافية لبنانية
بعد المسيرات النسويّة غير المسبوقة التي شهدها العراق، تحدّث “درج” مع إحدى أبرز المناضلات الحقوقيّات العراقيّات للوقوف عند رأيها بالمشهد النسوي المستجد وتطلّعاتها للجيل العراقي الجديد، أو “جيل الحريّة”… فماذا قالت عن المسيرات النسويّة؟
ميزر كمال- صحافي عراقي
من الشعارات اللافتة التي رفعتها النساء في التظاهرات الأخيرة هي: “اليوم الكذلة تسولف… خَلَّي عكالك للدكّات” وهذا شعار رداً على قمع السلطة والمجتمع والقبيلة، ويعني أنَّ الكلمة اليوم هي للنساء
ميزر كمال- صحافي عراقي
انشغل العراقيون ومعهم متابعو الشأن العراقي بشخصية القائد العسكري عبدالوهاب الساعدي، الذي كان تحجيم موقعه البارز في الجيش سبباً من أسباب الاحتجاجات الشعبية الواسعة التي حصلت… فمن هو عبد الوهاب الساعدي وكيف نشأ وتطور ليصبح شخصية مؤثرة إلى هذا الحد؟
بادية فحص – صحافية وكاتبة لبنانية
تنظر المعارضة الإيرانية إلى ما يجري في العراق، بعيون الأمل، فأي انتصار تحققه الاحتجاجات الشعبية هناك، من شأنه أن يشكل حافزاً للشعب الإيراني، للعودة مجدداً إلى الشارع
درج
ليس الرصاص الحي هو مؤشر التصعيد الوحيد في بغداد، فقد أُبلغت وسائل إعلام تتولى تغطية التظاهرات، بقرار بإقفالها من قبل الحكومة العراقية، ومن بينها محطات تلفزيون ومواقع إلكترونية. وتحدث “درج” إلى عدد من مسؤوليها وكشفوا أن الحكومة أبلغتهم قرارها
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني