إيران

ترجمة – هآرتس
وُصفت أعمال العنف، التي يُعتقد أنها أسفرَت عن مقتل حوالى 300 شخص، بأنها أقوى انتفاضة شهدتها إيران مذ جاءت “الثورة الإسلاميّة” بالنظام الحاليّ إلى السلطة عام 1979.
ميزر كمال- صحافي عراقي
ليلة حزينة وعنيفة عاشتها العاصمة العراقية بغداد، بعد غزوة الميليشيات المسلحة التابعة للأحزاب الإسلامية الموالية لإيران، وتنفيذها مقتلة مروعة في ساحة الخلاني وجسر السنك
بادية فحص – صحافية وكاتبة لبنانية
والسؤال الوجيه، ما الذي دفع النظام الإيراني إلى اعتماد أسلوب العنف المفرط، في وجه انتفاضة مطلبية وإن برزت فيها بعض الملامح السياسية؟
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
العراق، البلد الذي يبكي فيه الرجال كثيراً حين يحين موعد البكاء، يقتلون كثيراً أيضاً، حين يحين موعد القتل. السلطة وحكوماتها لطالما وفرت لهم فرص القتل، فيما الانتفاضة اليوم توفر لهم فرصاً للقاء والبكاء والأمل.
ترجمات – Vice
كشفت مقاطع فيديو انتشرت على الإنترنت بعدما أوقفت الحكومة حجبَ خدمات الإنترنت الذي استمرّ خمسة أيام، أن قوّات الأمن الإيرانية أطلقت النيران على محتجّين عُزَّل، وقتلت بعضهم في حملة من القمع الوحشي للتظاهرات التي اندلعت في البلاد راهناً.
زينب المشاط – صحافية عراقية
عمليات القمع لم تتركز على محافظتي النجف وذي قار وحسب، بل شملت بغداد أيضاً، ويبدو أن المحافظات الثلاث تعرضت في وقتٍ واحد إلى أقسى أساليب القمع.
خالد سليمان – صحافي وكاتب كردي عراقي
تبيع إيران العراق الغزل السياسي، بينما تغرقه في المياه الفاسدة. تحجز المياه العذبة عنه وتطلق مياه البزل، ذلك أنه ليس سوى نصف تفاحة، ولا ضير بأن يكون نصف فاسد!
ميزر كمال- صحافي عراقي
عشرات الضحايا سقطوا في احتجاجات العراق. هذا التحقيق يوثق كيف تعمدت قوى الأمن العراقي استهداف المحتجين بقنابل الغاز المسيل للدموع …
ماجد كيالي – كاتب فلسطيني
لا يستقيم الحديث عن “مقاومة” لمجرد ادعاء، مع مقاومة كفت عن ذلك منذ نحو عقدين، ولا يستقيم ذلك في حين تستخدم تلك “المقاومة” سلاحها ورصيد القوة لديها ضد الشعوب
دلوفان برواري وفريق “استقصاء الموصل”
“حتى قبل أن يسمعوني قاموا بضربي، وقالوا إني بعثي وداعشي، ورددوا مراراً: تريد أن تتظاهر على من أنقذ شرفك من الدواعش… تريد أن يرجع الدواعش الى الموصل”.
زهير جزائري – كاتب عراقي
اللعبة بين بلدين هما أيران والعراق، وبينهما حدود طولها 1400 كيلومتراً. والجيرة لا تحمل علاقات الألفة وحدها, فالحرب وجهٌ من وجوه العلاقة. مراقبة لعبة كرة القدم في ساحة التحرير، تحمل ألفا من المعاني والرموز
ترجمة – New York Times
مئات الوثائق الإيرانية المُسربة تكشف صورة تفصيلية عن كيفية سعي طهران الدؤوب لترسيخ نفسها كأحد الأطراف الفاعلة في الشؤون العراقيّة، وعن الدور الفريد الذي اضطلع به اللواء قاسم سليماني
ترجمة – The Guardian
فرَّ عدد لا يحصى من الرجال الأفغان في الآونة الأخيرة من البلاد، بحثاً عن العمل وطلباً للأمان. لكن حياة النساء الباقيات في أفغانستان تتدهور
زينب المشاط – صحافية عراقية
يبدو أن التظاهرات الإيرانية ضاعفت الزخم في شوارع العراق ودفعت بالمحتجين للنزول بأعداد أكبر رغم أن القمع بات أكثر قسوة
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
ما الذي جرى؟ لماذا أصيبت أنظمة النفوذ الإيراني بهذا الصدع؟ ثمة فشل يجب البحث عن مصدره
زينب المشاط – صحافية عراقية
كان صباحاً دموياً ويمكن وصفه بكرنفال دم، هذا وصف مناسب جداً، ويبدوا أنه كان تمهيداً للقضاء على التظاهرات العراقية، أو خطوة جادة لذلك
بادية فحص – صحافية وكاتبة لبنانية
شهدت المدن المحتجة تسكير طرقات بالسيارات وبالإطارات المشتعلة وحاويات النفايات والحجارة، ثم تبدلت شيئا فشيئا لتصبح مظاهرات سياسية ضد النظام ورموزه
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
لا يبدو أن لدى أحدٍ شيئاً ليقوله لنا. كان يوم انتظار طويل. بري وسلامة ونصرالله. كل هؤلاء لا شيء يقولونه عن تشكيل الحكومة، ولا قبولهم أو رفضهم لنماذجها وأشكالها، وحديثهم عن الإفلاس حمل قدراً من الاستخفاف بعقول المحتجين، وكشف عن المزيد من القطيعة بينهم وبين جيل الانتفاضة…
ثناء علي – صحافية عراقية
الرصاص والموت، يُحاصران العاصمة بغداد بشكل أكثر شراسة مما كان عليه في الأسابيع الماضية. ويمكن لحظ ارتفاع منسوب العنف في الردّ على المتظاهرين منذ تسريب معلومات عن لقاءات إيرانية بقادة عراقيين
ميزر كمال- صحافي عراقي
“أُغلقت بأمر الشعب” هذه العبارة كُتبت على لافتةٍ كبيرة وعُلِّقت على جدار القنصلية الإيرانية في مدينة كربلاء، بعد محاولتين لاقتحامها من قبل متظاهرين عراقيين سقط منهم خمسة قتلى وعشرات الجرحى، لكنَّهم أنزلوا العلم الإيراني أخيراً ورفعوا مكانه العلم العراقي بعد إحراق محيط القنصلية بالإطارات وهم يرددون: “كربلاء حرة حرة… إيران برا برا”.