إردوغان

ترجمة – Foreign Policy
يتفق الجميع تقريباً على أنّ الفوضى التي عمَّت سوريا عندما غزت تركيا المناطق التي يُسيطر عليها الأكراد في شمال سوريا بعد إعلان إدارة ترامب انسحابَ القوّات الأميركيّة، كانت واحدةً من الآثار الدامية الناجمة عن الخيانة. ولكن ما يزال النقاش دائراً حول تحديد مَن أقدَم على هذه الخيانة
أحمد الأحمد – صحافي سوري
توقّفت عملية “نبع السلام” التي شنتها تركيا وتنفّذها المعارضة السورية بشكل نهائي، ولكن المعركة حقّقت غايتها سياسيًا قبل أن تحقّقها عسكريًا، فكيف يبدو المشهد؟
شفان ابراهيم – صحافي سوري
يتحسر جوان (39 سنة) على الوضع الكردي، قائلاً: “أعتقد أننا خسرنا القضية الكردية، مناطقنا تُفرغ، ولم يحصل في تاريخنا أن هُجر الأكراد بهذه البشاعة
شفان ابراهيم – صحافي سوري
قال المتحدث باسم مجلس سوريا الديمقراطية إبراهيم إبراهيم إن “الدخول التركي سينقذ داعش من الموت الحقيقي”، فهل هذا التحذير حقيقي؟
شفان ابراهيم – صحافي سوري
بوجهها الشاحب وعلامات الحيرة والقلق التي تملأه، وقفت جيانا أمام محطة وقود “النصر” في وسط القامشلي، منتظرة دورها وسط ازدحام خانق. تمتمت بصوت مخنوق “لوين رايح البلد محد عرفان”.
– ana ladmin
درج
“مرة أخرى، يقرع رئيس تركيا رجب طيب أردوغان طبول حرب دموية جديدة على الحدود السورية والشرق الأوسط. وتشير تهديداته المستمرة بالاجتياح العسكري واحتلال روجافا (شمال سوريا) الى نشوب حرب تؤدي بلا شك الى موجة أخرى من سفك الدماء والدمار والتشرّد…”
حسين جمو – كاتب وصحافي كردي سوري
يطرح الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، تساؤلات تبدو منطقية تبدأ من “ماذا نفعل في سوريا؟”. سيكون الأمر غريباً فعلاً لو أن ترامب لا يعرف لماذا يتواجد بضع مئات من جنوده في شمال شرق سوريا
أحمد الأحمد – صحافي سوري
لا تختلف معركة شرق الفرات الحالية عن معركة عفرين إطلاقاً، فالظروف والأسباب والنتائج والأطراف، تتشابه إلى حدٍّ كبير.
ترجمة – Foreign Policy
حالت الديبلوماسيّة الأميركيّة دون اجتياح تركيّ للحدود السورية، وتدلّ على هذا اتّفاقيّة حول شمال شرقي سوريا، أبرمها مسؤولون أتراك وأميركيّون. غير أنّ هناك سبباً يجعل المسؤولين الأتراك يزعمون بزهوٍ أنّ الاتفاقيّة تمثّل إذعان واشنطن لمكانتهم وموقفهم.
حسين جمو – كاتب وصحافي كردي سوري
في عفرين لكل شيء مقدار، و لكل رجلٍ ثمن.
كامران قره داغي – كاتب كردي عراقي
الانتخابات المحلية الأخيرة في تركيا، شكلت اختباراً لشعبية “حزب العدالة والتنمية” الحاكم وزعيمه الرئيس طيب رجب أردوغان من جهة، لكنها من جهة أخرى فاقمت الوضع الكردي المعقد
حسين جمو – كاتب وصحافي كردي سوري
ما بين “المنطقة الآمنة”، وفق الرؤية التركية، و”اتفاقية أضنة” الأمنية الموقعة عام 1998، يكمن عقل سياسي تركي يدير الملف السوري تحت شعار “كل شيء لي”، دون أي اعتبار لوجود أطراف أخرى
همبرفان كوسه- صحافي كردي سوري
السياسة التركيّة تجاه الأكراد واضحة. العداء لكلّ ما هو كرديّ بحجّة حزب العمال الكردستانيّ. تركيا عارضت استقلال إقليم كردستان وتعارض الحكم الذاتي الكرديّ في سوريا، وتطوّق حياة الأكراد..
عبدالله حسن
مثلما هو معلوم لدينا نحن معشر الهاربين من الموت السوري، لا يتيح القانون لك هنا في تركيا أن نتنقّل بلا إذنٍ من والي الأمر في الولاية، وهو ما أعجز عنه لعدم حيازتي بطاقة الحماية الموقتة؛ أما عن انعدام الجرأة فذاك لأنني (جبان)، فأنا أحسبها كثيراً، أخاف الموت وطرائقه الحسية والنفسية والمعنوية،وأحبُ الحياة أكثر من قدرتِها هيَ نفسَها على تحمُّلي واحتمالي.
ترجمة – Foreign Policy
أظهرت أنقرة في كثير من الأحيان تردداً في تولي زمام الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية مباشرة، مفضلة تركيز طاقتها ومواردها على مواجهة الأكراد ومعارضي أردوغان.
جاد الأمين
يرصد هذا التحقيق الاستقصائي تفاصيل ومعلومات عن عمليات تجنيس السوريين في تركيا.
يوسف بشير
علم “درج” من مصادر مطّلعة في العاصمتين الأميركيّة والتركيّة، واشنطن وأنقرة، أنّ الرئيس الأميركيّ دونالد ترامب وزميله التركيّ رجب طيّب إردوغان تبادلا في الأسابيع الأخيرة عدداً من الرسائل التي تناولت قضايا حسّاسة مشتركة بين بلديهما.
سامر القرنشاوي- كاتب وأكاديمي مصري
لنفترض أن ولي العهد السعودي بريء من دم جمال خاشقجي، كما أكد هو وكثرٌ من المملكة عشرات المرات. لكن أي ضررٍ هائل لحق بهذه المملكة بالفعل؟ وأي منطق (أو لا منطق) أوصل الأمور إلى هنا؟
ترجمة – Foreign Policy
لا يبدو أن تركيا ستتعافى قريباً من أزمتها الاقتصادية المتفاقمة. وحتى الآن، لم تُظهِر الولايات المتحدة أي إشارة لرفعها للعقوبات عن تركيا. كما شجبت الولايات المتحدة سجن الأميركيين الآخرين في تركيا بمن فيهم عالم وكالة ناسا، سيركان غولج، بالإضافة إلى احتجاز اثنين من الموظّفين الأتراك من البعثات الدبلوماسية الأميركية
يوسف بشير
فوجىء الأتراك، المؤيّدون منهم للرئيس رجب طيّب إردوغان والمعارضون، بالخطاب الذي ألقاه مساء أمس، حيث كشف أنّه سيستقيل في أقرب وقت ممكن من رئاسة الجمهوريّة. وهو لم يفصح في خطابه عن الأسباب العميقة وراء قراره