fbpx

أيمن الظواهري

عبدالله حسن – صحافي سوري
لم يكن حافظ الأسد يرغب بالاستقرار أبداً. لقد أطلقَ الرجل قوىً لن يتمكن أحدٌ من كبح جماحها، تلك القوة التي كان قد جَلَبها من إيران لمهاجمة الغرب كانت في ذلك الوقت (مطلع التسعينيات) بصدد أن تنتقل عَدواها بشدة من الإسلام الشيعي إلى الإسلام السني.
عبدالله حسن – صحافي سوري
سنستعرض في هذا المقال حقبة شهدت إسلاماً أشد تطرّفاً أخذَ منحىً عالمياً، في مقابل ديكتاتورية عسكرية لا تقل خبثاً ومكراً عن طريقة استفراد حافظ الأسد الفريدة بالسلطة وحيداً بلا معارضة على الإطلاق.
عبدالله حسن – صحافي سوري
تترافق ثنائية الإسلام المتطرف مع الديكتاتورية العسكرية بشكل منسجم للغاية، حيث كل واحد منهما يعمل على إثبات نفسه عن طريق نعت الطرف الآخر بأوصاف يريدها، عوضاً عن أن يعرّف كل طرف عن نفسه بطريقة مفهومة…
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني