fbpx

أنور السادات

ناصر كامل – كاتب مصري
أدرك السادات وحافظ الأسد معنى أن واقع مصر وسوريا، بعدما وصل كل منهما إلى سدة الحكم، مختلف لحد بعيد، عما كان عليه خلال السنوات الثلاث التي أعقبت هزيمة يونيو، وأن كل منهما لا يمكن أن يفكر بعمل عسكري جدي لمواجهة إسرائيل في غياب الآخر.
ناصر كامل – كاتب مصري
إنها حرب لها أسماء كثيرة، لكن الرئيسية، منها، هذه الخمسة: أكتوبر، تشرين (الأول)، رمضان، الجولة العربية- الإسرائيلية الرابعة، يوم الغفران.
ناصر كامل – كاتب مصري
“إننا على استعداد بأسرع ما يمكن لكي نساعد في أفغانستان، وأن نتدخل لنصرة إخواننا المجاهدين هناك سواء طلبوا منا المساعدة أم لم يطلبوها…”
هاني محمد – صحافي مصري
تحوم الشبهات حول جيهان صفوت رؤوف، هناك من يقول إنها كانت إحدى أوراق الرئيس لإظهار الوجه المعاصر للدولة والتقارب مع الولايات المتحدة، وصوت آخر يؤكد أنها كانت تدير السادات وتحكم دولته من وراء ستار، حتى إنها أمرت باقتراب لقب “سيدة مصر الأولى”
محمد رمضان – صحافي مصري
اقترن لقب السيدة الأولى في مصر، بسلطة متوارية خلفه، ممنوحة بحذر شديد، ولا تعطي مجالاً كبيراً للارتجال أو النقد…
ترجمة – هآرتس
على رغم أن اتفاق السلام الذي أُبرم عام 1979 لا يزال صامداً حتى الآن، فإن كثيرين يرون أنه يعكس سلاماً بين الحكومات وليس بين الشعوب، وهو سلام لا يزال يفتقر إلى ثِقَل ثقافي حقيقي.
هشام بو ناصيف – باحث وأكاديمي لبناني
تستطيع الأنظمة غير الديموقراطية أن تصمد في مواجهة أعاصير كثيرة، ما دامت جيوشها وأجهزتها الأمنية موالية، وتصير آيلة إلى السقوط بمجرّد أن تتأزّم العلاقات المدنية – العسكرية، وتتحرّك شهيّة الجنرالات والعقداء للسلطة. الجيوش ضمانة النخب الحاكمة ورعبها.
يوسف بشير – كاتب عالمي كوني
أفاد مصدر مطّلع في إحدى دول الخليج أنّ الرئيس السودانيّ عمر البشير قد يتوجّه إلى إسرائيل “في أيّة لحظة”، مقلّداً ما فعله الرئيس المصريّ الراحل أنور السادات عام 1977.
سامر القرنشاوي- كاتب وأكاديمي مصري
بعد ستة وستين عاماً ما زال حبرٌ كثير يسيل عن اليوم الذي مرت ذكراه السادسة والستين مؤخراً، 23 تموز/يوليو 1952، عن الحدث كما عن الأثر، لا في مصر فقط لكن في المنطقة عموماً.
يوسف بشير – كاتب عالمي كوني
ما إن اقتربت الساعة من الحادية عشرة والنصف، صباح 18 نوفمبر/ تشرين الثاني 1977، حتّى كان الرئيس المصريّ أنور السادات يعانق الرئيس السوريّ حافظ الأسد. بدا هذا اللقاء، على أرض دمشق، كأنّه يكسر الجفاء الذي ساد علاقة الرئيسين في السنتين الأخيرتين، وهما اللذان خاضا معاً حرب أكتوبر قبل أربع سنوات…
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني