fbpx

أميركا

ترجمة – Foreign Policy
يوجد إجماع غير عاديّ بين المؤرّخين وعلماء السياسة على أنّ الانتخابات الرئاسيّة الأميركيّة بين ترامب وبايدن ستكون مخاطرها مماثلة لأبرز محطات العالم السياسية، طالما أن أميركا تشغل حاليّاً موقعاً محوريّاً في النظام العالمي.
ترجمة – The Guardian
وصفت هذه الانتخابات بأنها “الانتخابات التي قد تُحطم أميركا”… وثمة شعور سائد على نطاق واسع بأن مصير أقدم ديموقراطية دستورية في العالم بات على حافة الانهيار.
ترجمة – The Atlantic
من الصعب على أيّ شخص استيعاب مدى هول الموت الجماعيّ… عندما يصبح الضحايا مجرّد إحصائيّات وليسوا أفراداً.
رامي الأمين – صحافي لبناني
في لبنان، وربما فقط في لبنان، تقرأُ خبراً عن تحرك لمن يسمّون أنفسهم “أصدقاء دونالد ترامب في لبنان” أمام السفارة الأميركية في عوكر للمطالبة بتطبيق القرار 1559.
حسن الحفار – باحث لبناني في علم الألسنية
يعتقد البعض أن ثقافة البوب الهائلة، هي نوعٌ من القمع الفكري والاحتكار التعبيري اللذين تعتمدهما هوليوود وأمثالها، عبر فرض هيمنةٍ معينةٍ تبني ثقافة استهلاكٍ عنصريةٍ وذكوريةٍ ولا تسمح للصوت الآخر بالوصول.
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
فعلها آلان بيفاني، المدير العام لوزارة المالية، واستقال. السبب كان خلافه مع مصرف لبنان ومع المصارف، لكن السلطة التي هي أنتم هي من انقلب على خطة الإنقاذ واعتمد خطة المصارف. لا يحصل شيء من خلف ظهركم ومن دون موافقتكم.
ميساء العمودي – كاتبة وصحافية سعودية
المظاهرات التي جزم البعض أنها ظرفية إذ شهدت أعمال عنف، وخروج الحرس الوطني وتهديد الرئيس بنشر الجيش، لاتبدو في الحقيقة مظاهرات عابرة، بل نقلة نوعية تتسم بخروج الجيل الجديد عن صمته
حسن الحفار – باحث لبناني في علم الألسنية
الإشكالية لا تكمن في حوادث فردية ومتفرقة، بل هي عملية ممنهجة وعقلية سائدة لدى كثيرين في المجتمع الأميركي، ولكي تجابه وتُحل، يجب أن تكون علنية وواضحة.
أحمد الأحمد – صحافي سوري
حتّى الآن، هناك أسئلة كثيرة لم يُجب عليها “قانون قيصر”، الموجه ضد النظام السوري، ومن أبرز هذه الأسئلة: “هل يتمكّن قانون قيصر من تعطيل الآلة العسكرية والقبضة الأمنية للنظام السوري طالما أنّه سُمّي قانون حماية المدنيين؟”.
زياد ماجد – كاتب وأستاذ جامعي لبناني
رافقت مشهديّات التمرّد بواسطة الجسد الفردي وأطرافه التي استهلّها رياضيون تحرّكات آلاف الأجساد في سياقات اعتراض جماعي على التمييز والاضطهاد…
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني